الصراط المستقيم

أسبانيا تحيي ذكرى القائد المسلم الذي فرحت أوروبا كلها بموته

طابع بريدي بمناسبة مرور ألف عام على وفاة الحاجب المنصور بن أبي عامر

أصدرت إسبانيا طابع بريدي بمناسبة مرور ألف عام على وفاة الحاجب المنصور بن أبي عامر، في عام 2002م وكانت وفاته عام 1002م.

فمن هو هذا الحاجب المنصور  ؟

هذا القائد العظيم لم يُهزم في معركة قط!

هذا الرجل فرحت أوروبا كلها بموته.

إنه الحاجب المنصور هل سمعتم عنه !!

يتحدث عنه التاريخ

فيقول : حين مات القائد الحاجب المنصور فرحت بخبر موته كل أوروبا وبلاد الفرنج،

حتى جاء القائد الفونسو الى قبره

ونصب على قبره خيمة كبيره فيها سرير من الذهب، جلس عليه ومعه زوجته .

وقال : أما ترون اني اليوم قد ملكت بلاد المسلمين والعرب، وجلست على قبر أكبر قادتهم .

فقال أحد الموجودين :والله لو تنفس صاحب هذا القبر لما ترك فينا واحداً على قيد الحياة ولا استقر لنا قرار.

فغضب الفونسو وقام يسحب سيفه على المتحدث حتى مسكت زوجته ذراعه

وقالت :صدق المتحدث ..

أيفخر مثلنا بالنوم فوق قبره !!

والله إن هذا ليزيده شرفاً حتى بموته لا نستطيع هزيمته،

والتاريخ يسجل انتصاراً آخر له وهو ميت،

فقبحًا لما صنعنا

وهنيئًا له النوم تحت عرش الملوك .

الحاجب المنصور (محمد بن أبي عامر العامري) ولد سنه 326 هجرية بجنوب الأندلس ..

دخل متطوعًا في جيش المسلمين

وأصبح قائد الشرطة في قرطبة لشجاعته

ثم أصبح مستشار لحكام الأندلس لفطنته

ثم أميرًا للأندلس

وقائدَا للجيوش حيث خاض بالجيوش الإسلامية أكثر من 50 معركة انتصر فيها جميعًا .

ولم تسقط أو تهزم له راية ..

وطئت أقدامه أراضي لم تطأها أقدام مسلم من قبل ..

من أكبر انتصاراته غزوة ‘ ليون ‘ حيث تجمعت القوات الأوربية مع جيوش ليون ..فقُتل معظم قادة هذه الدول وأُسر البقية  ورفع الأذان للصلاة فيها.

كان يجمع غبار ملابسه بعد كل معركة وبعد كل أرض يفتحها ويرفع الأذان فيها في قارورة،

وأوصى أن تُدفن معه لتكون شاهدة له عند الله يوم يٌعرض للحساب ..

كانت بلاد الغرب والفرنجة تكن له العداء الشديد

لكثرة ما قتل من أسيادهم وقادتهم،

فقد حاربهم 25سنة مستمرة قتالًا شديدًا لا يستريح أبدَا ولا يدعهم يرتاحون.

كان ينزل من صهوة جواد ليمتطي آخر للحرب ..

كان يدعو الله أن يموت مجاهدًا لا بين غرف القصور ..

وقد مات كما يتمنى إذا وافته المنية وهو في مسيره لغزو فرنسا ..

كان عمره حين مات 60 سنة

قضى منها أكثر من 25سنة في الجهاد والفتوحات ..

تصدر إسبانيا طابعاً بمناسبة مرور الف عام على موته قهرا وفرحا

بينما معظمنا لم يسمع باسمه من قبل!!!

هؤلاء من يجب تدريسهم لٲبنائنا لا اسكندر الأكبر ولا نابليون ولا ميسي ولا كرستيانو رونالدو ولا غيره …..

هم يريدون منا ٲن ننسى عظماءنا حتى نظل أقزاما وتابعين لهم.

من اختيارات الكاتب الصحفي محمد يوسف رزين

مدير تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.