الصراط المستقيم

من مات وعليه صيام صام عنه وليه..

كتب د/ محمد النجار

إذا كان المفطر في رمضان لم يفرط ، بأن أفطر من أجل المرض، أو من أجل الرضاع أو الحمل، ثم مات المريض أو ماتت الحامل أو ماتت المرضعة، ولم تستطع القضاء هل يجب على وليه القضاء عنه؟

لا شيء على الورثة، لا قضاء ولا إطعاماً للعذر الشرعي وهو المرض ونحوه، أما من شفي من مرضه، وأمكنه الصوم فتساهل؛ هذا يُقضى عنه، أو المرضع أو الحامل، استطاعت أن تقضي بعد ذلك، ولكن تساهلت؛ فهذا يُقضى عنها، وذلك تبعا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

والله ولي التوفيق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق