تقارير وتحقيقات

من هو اللواء محمد فؤاد نصار؟

اعلان

كتب /إيمان البلطى

حد يعرف اللواء محمد فؤاد نصار
خلال مرحلة من أشد مراحل التاريخ المصري حساسية اختار الرئيس الراحل أنور السادات اللواء محمد فؤاد نصار لتولي قيادة المخابرات الحربية عام 1972.

حيث شرع على الفور في إجراء تقييم شامل لقدرات الجيشين المصري و الإسرائيلي و خلال فترة وجيزه وضع كل تفاصيل نقاط القوة و الضعف في الجيشين أمام الرئيس الراحل أنور السادات مما دفع القيادة إلى دعم قدرات العديد من أفرع القوات المسلحة.

نجح اللواء فؤاد نصار في كسر التفوق الإلكتروني و التكنولوجي الإسرائيلي في الحصول على المعلومات بمساعدات أمريكية في ذلك الوقت بما كانت توفره لها واشنطن من معدات حديثة و أجهزة رادار و طائرات استطلاع و أقمار صناعية .. كانت ترصد كل صغيرة و كبيرة على أرض سيناء .. حيث نجح اللواء نصار في تكوين (منظمة سيناء) التي تمكن من خلالها من تجنيد المئات من المتطوعين من أبناء سيناء … و تدريبهم على كيفية استخدام أجهزة الإتصال اللاسلكي و الإرسال بالشفرات و الإقامة خلف خطوط العدو .. و خلال زمن قياسي تمكن من زرع مئات الرادارات البشرية في كل أنحاء سيناء و نجحت في نقل كل صغيرة و كبيرة عن القوات الإسرائيلية و تحركاتها قبل الحرب.

وصلت دقة التخطيط باللواء نصار إلى أن دفع بكتيبة من رجال المخابرات الحربية ظلت تعمل لمدة 9 أشهر كاملة خلف خطوط العدو. و امتدت فترة عملها إلى ما بعد نهاية الحرب حيث نجحت في إمداد مصر بمعلومات دقيقة عن كل ما كان يدور في سيناء و حركة المطارات و مخازن الطوارئ و مناطق الحشد العسكري و تحركات القيادات الإسرائيلية و كان يتولى أفراد (منظمة سيناء) مسئولية إعاشة تلك المجموعة.

و هو ما دفع “موشى ديان” وزير الدفاع الإسرائيلي حينها إلى التساؤل بعد نهاية الحرب عن كيفيه حصول مصر على كل هذه المعلومات عن الجيش الإسرائيلي على الرغم من عدم امتلاكها لوسائل إلكترونية أو طائرات استطلاع أو تعاون استخباراتي مع أي من الدول الكبرى.

كان الواء فؤاد نصار أول من اختار ساعة الصفر و يوم السبت السادس من أكتوبر كموعد لمباغتة القوات الإسرائيلية نظرا لتزامنه مع “عيد الغفران” عند اليهود.

كما كان صاحب خطة الخداع الاستراتيجي الكبرى التي قامت بها القوات المصرية قبل الحرب على طول خط القناة .. و التي جعلت القوات الإسرائيلية في حالة استرخاء تام حتى لحظة الحرب.

و التي نجح من خلالها من تحطيم أسطورة جهازي المخابرات الأقوى في العالم – أمريكا و إسرائيل .

كما نجح اللواء نصار و رجاله خلال فترة الحرب في رصد التفاصيل الكاملة للجسر الجوي الأمريكي لإسرائيل مما دعا الرئيس انور السادات إلى الخروج للعالم و فضح أمر الأمريكان ..

و نجح أيضا في رصد زيارة موشى ديان وزير الدفاع الإسرائيلي لجنوده داخل الثغرة و رصده من على بعد 20 مترا فقط و أبلغ الرئيس السادات بالأمر .. و تم دك المنطقة بمعرفة القوات الجوية المصرية .. و فى اليوم التالي أحضر للسادات صور ديان و هو معلق فوق نخلة و النار مشتعلة أسفلها بعد أن أفلت من الموت بإعجوبة .

حين رصدت الأقمار الصناعية الأمريكية حصار الجيش المصري للقوات الإسرائيلية و تحركه لتصفية الثغرة هرع كسنجر إلي الرئيس السادات حتي لا يهزم السلاح الأمريكي مرة أخري.

اللواء محمد فؤاد نصار.

مدير المخابرات الحربية في الفترة من 1972 وحتى 1975 ثم تدرج في مناصب اخري الي ان تولى منصب رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية في الفترة من 1981 وحتى 1983.
رحمه الله

الوسوم
اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق