احدث الاخبار

موجات الحر الشديد تهدد الحياة في أمريكا الشمالية

كتب / عبد الله اسماعيل

توقع تحليلٌ سريع لتقصي موجة الحر التي شهدها شهر يونيو الماضي أن احتمالية اقتراب درجات الحرارة من 50 درجة مئوية في شمال غرب المحيط الهادئ في أمريكا الشمالية ارتفعت بمقدار 150 ضعفًا على الأقل منذ نهاية القرن التاسع عشر.

وبحسب نشرة “نيتشر بريف” العربية يعقِّب عالِم المناخ شوكيى فيليب على هذا قائلًا: “من الناحية النظرية، كان يستحيل حدوث هذه الموجة، لولا تأثير تغير المناخ الناتج عن الأنشطة البشرية. وعلى الأرجح، تظل هذه الموجة حدثًا نادرًا، لكن في حال تجاوز الاحترار العالمي درجتين مئويتين، فقد تقع كل خمس إلى عشر سنوات في المستقبل”.

جدير بالذكر أن كندا سجلت أعلى درجات الحرارة لديها – التي بلغت 49.6 درجة مئوية – في قرية لايتون في مقاطعة بريتيش كولومبيا يوم التاسع والعشرين من شهر يونيو الماضي. وفي اليوم التالي دمرت حرائقُ الغابات الخارجةُ عن السيطرة القريةَ بالكامل تقريبًا.

أكثر من مليار هو عدد حيوانات المد والجزر، مثل بلح البحر ونجوم البحر، التي ماتت بفعل موجة الحر غير المسبوقة التي شهدها شمال غرب المحيط الهادئ في أمريكا الشمالية، حسب تقدير اختصاصي علم الأحياء البحرية، كريس هارلي

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى