الفن والثقافة

نبيلة ويوسف وبوشناق أبرز المكرمين في ” اواردز 2018″

 كتبت عبير علي
للعام الثالث على التوالي انطلق مهرجان الزمن الجميل (اواردز 2018 ) ليكرم باقة من النجوم والمبدعين من لبنان والوطن العربي..
المهرجان الذي يترأسه الجراح التجميلي الابرز بلبنان الدكتور هراتش سغبزريان ، كان ملفتا من حيثيات كثيرة هذا العام سواء من الحضور الكبير اللافت او تكريم النجوم الذين قدموا طوال حياتهم اروع الابداعات الى جانب فقرة الخالدون التي كرمت النجوم الذين رحلوا عن عالمنا هذا العام،
اما المفاجأة الابرز فكانت تكريم الملحن الكبير محمد سلطان في منزله بالقاهرة من قبل رئيس المهرجان الحفل تم افتتاحه بوصلة استعراضية راقصة على انغام اغنية “يا صبابين الشاي” للمطربة طروب التي تم تكريمها للمرة الثانية كملحنة وممثلة (كونها كرمت في الدورة الاولى عن مسيرتها الغنائية) واعتلت المسرح وتسلمت الجائزة بسعادة كبيرة،
لتتوالى بعدها التكريمات لكل من مروان محفوظ الذي غنى يا “سيف العدا” وهند طاهر التي ألقت كلمة مؤثرة، ووفاء طربية التي شكرت رئيس المهرجان على تكريمه لها ، الملحن الدكتور حلمي بكر الذي اكد انه مستمر بتصديه للفن الهابط، النجم حسن يوسف الذي عبر عن سعادته بوجوده ببيروت بلد الجمال والابداع وفيروز التي يعشق صوتها وسلمه الجائزة ابنه النجم عمر حسن يوسف، وامال رمزي التي استاعدت ذكراياتها بلبنان ومن انها سعيدة بالتكريم وبلمسات الدكتور هراتش على وجهها قبل صعودها المسرح، والنجمة رانيا فريد شوقي التي قالت انه التكريم الاول لوالدها بعد رحيله وبكت بتأثر واضح،
النجم محمود الجندي الذي ألقى اغنية لفنان الشعب سيد درويش، والنجمة نبيلة عبيد التي كانت مشرقة وتسلمت الجائزة من الدكتور هراتش والاعلامية مهى سلمى، الفنان محمود قابيل الذي شكر المهرجان من كل قلبه،
ومن تونس لطفي بوشناق الذي الذي قبل الجائزة ووضعها على رأسه ليهديه على الفور الفنان جورج وديع الصافي عود والده المطرب الكبير الراحل وديع الصافي،
ومن سوريا انطوانيت نجيب التي اهدت بدورها جائزتها لبلدها سوريا، الاعلامية سعاد قارووط العشي، الفنان القدير عمر ميقاتي، المايسترو احسان المنذر وكان مفاجأة له كونه من لجنة الزمن الجميل، وكانت مسك الختام المطربة هيام يونس التي غنت “دق بواب الناس كلها، ضمن لوحه استعراضية مميزة…
المهرجان لم يكتف فقط بتسليم الجائزة للمكرمين بل قدم لنجوم لبنان تأمينات صحية من شركة cumberlend للطبابة واستشفاء وحوادث السير.. ثم اختتم المهرجان بصعود الجميع الى المسرح وقطع قالب الجاتو …
وهكذا يكون المهرجان الحدث قد قدم للعمالقة لمسة وفاء وجمع كوكبة من الزمن الجميل من مختلف الدول العربية ضمن وحدة فنية راقية وقيمة
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق