اقتصاد

نداء ملح لبنك فيصل للمعاملات الإسلامية

كتبت/ سمر عبد الرحيم

 

لاشك أن من أتخذت قرار أرتداء النقاب تعلم جيدا انه ليس بالقرار الهين فى وقتنا هذا ، فمابين فترة وأخرى تشن حربا شعواء على النقاب والمنتقبات ، ولسنا هنا بصدد عرض أراء العلماء التى هى بين فرضية النقاب أواستحبابه ، ولكننا بصدد مشكلة تتعرض لها جميع من أرتضت لنفسها أرتداء شعار أمهات المؤمنات ، وهى التحقق من شخصيتها .
وهذا ألامر من وجهه نظرى المتواضعة أمر ضرورى خاصة فى ظل الكثير من الحوادث والجرائم التى ترتكب ويتخذ من شعار أمهات المؤمنات ستارأ لتلك الجرائم . ولكن السؤال هنا من الذى يتحقق ؟؟؟
أظن أن من أرادت ان تستر نفسها عن أعين الرجال ، ليس من السهل عليها أن يتحقق من شخصيتها كل من أراد ، ولا أظن أن النساء قد أختفت من على وجهه البسيطة كى يتحقق من شخصية المنتقبة رجال .
وكنت أظن أن جميع المؤسسات والهيئات يعمل بها رجالا ونساءا ، فيكون الآمر بذلك ميسرا أذا ما تطلب الآمرالتحقق من شخصية المنتقبة ، الى أن حدث معى هذا الموقف الذى أود أن أسرده ، وأوجه من خلالة نصيحة ملحة .
كنت قبل أرتدائى النقاب اتردد على بنك فيصل الآسلامى ، ذلك البنك العريق ، الذى يتمتع العاملين به بحسن خلق ، ورقى فى التعامل حقيقة مع جميع العملاء .
ولاحظت ان البنك لايوجد به موظفات ، فجميع العاملين من الرجال فقط ، ولم يستوقفنى الآمر كثيرا .
.ولكن …… بعد ارتدائى النقاب ، ومثل ما أعتدت الذهاب الى البنك لآجراء بعض التعاملات البنكية ، طلب منى الموظف التحقق من شخصيتى ، فكان الجواب تتحقق أحدى زميلاتك فرد قائلا : لايوجد موظفات بالبنك ……..
وأكمل يمكن لكى ان تقومى بمعاملاتك من خلال ( كارت الصراف اللآلى ) فذهبت لعمل الآجراءات الكارت وتفضل الموظف أيضا قائلا : عندما تأتى لآستلام الكارت سوف نريد التحقق من شخصيتك ……יִיִיִיִ مستندا الى فتوى بجواز تحقق موظفين البنك الرجال من شخصيات المنتقبات المترددات على البنك .
وهنا وقفه ، أما كان من الآحرى أن تستبدل الفتوى بقرار بتعيين موظفات نساء ببنك فيصل للمعاملات الآسلامية .
كى يصبح التحقق من شخصيات النساء المنتقبات المترددات من مهام الموظفات وليس الرجال ، وقد علمت أنهن ليسوا بالقليلات .
فان كان المانع هو تحقيقا لمبدأ عدم ألآختلاط ، فكان من الاجدى أن يكون تعاملات البنك مع الرجال فقط ، أما وأن البنك أرتضى أن يكون العملاء من الرجال والنساء ، فليس فى الآمر شئ أن تعين موظفات مع الآخذ فى الآعتبار الضوابط الشرعية .
لذلك اتوجه بكلمتى هذه الى القائمين على أدارة بنك فيصل للمعاملات الآسلامية الآخذ بعين ألاعتبار تعيين موظفات من النساء فى كافة الفروع الخاصة بالبنك ، وذلك مما يسهل على كثير من النساء ( خاصة المنتقبات ) تيسير وسرعة الآجراءات البنكية الخاصة بهن ، وأحتراما لرغبة من تشبهت بأمهات المؤمنات فى عدم رؤيتها أحد من الرجال ، وتحقيقا للوصف الذى وصف به أسم البنك العريق بأنه للمعاملات الاسلامية .

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى