صحة و جمال

نقابة الأطباء تعلق على برتوكول الصحة الجديد

كتب / شادى أسامة

عقب الدكتور إبراهيم الزيات عضو مجلس نقابة الاطباء تعليقا على مطالب النقابة في خطابها لرئيس الجمهورية بمراجعة بروتوكول وزارة الصحة بالكشف على الاطباء المخالطين لحالات كورونا قائلاً ” لو فقدنا الفريق الطبي بسبب هذا البرتوكول لن نجد أطباء للعلاج فضلاً على أن البرتوكول يحول الاطباء إلى مصدر للعدوى مشيراً أنه يجب إتباع الاجراءات الاحترازية الخاصة بمنظمة الصحة العالمية الخاصة بسلامة الطواقم الطبية وهذا يتنافي مع برتوكول وزارة الصحة وتابع في مداخلة هاتفية مع برنامج ” القاهرة الان ” المذاع على فضائية العربية الحدث الذ ي تقدمه الاعلامية لميس الحديدي أن البرتوكول الاخير يمنع إجراء المسحات الطبية للاطباء المخالطين لكورونا إلا في حالة ظهور الاعراض والعرض على لجنتين قبل إجراء الفحص عبر اشعة مقطعية مشيراً أنه لايرفض بند رفض إغلاق المنشات الطبية حال ظهور حالات إصابة لان هذه المنشات لها دور كبيرومهم في تقديم العلاج للمصابين لكن يتم إتخذا إجراءت قوية تخص التعقيم مشيراص أن خطاب النقابة لرئيس الجمهورية يطالب بوجود مستلزمات طبية رئيسية للاطقم الطبية العاملة في مستشفيات العزل حتى تتفادى الاصابة فضلاً عن ضرورة عزل المخالطين من الاطقم للحالات المصابة وهذا ليس كلامنا لكنها إرشادات منظمة الصحة العالمية مطالباً بضرورة إجراء مسحات للفرق الطبية وهذا حق لنا جميعاً مشيراً أن وزارة الصحة ترى ان المسحات مكلفة بالنسبة لها صحيح هي مكلفة لكن خسارة الاطقم الطبية سيتسبب في أخطار كبيرة لاتتناسب تكلفتها مع تكاليف المسحات الطبية وهذا في مصلحة مصر كلها وليس الاطباء فقط مشيراً أنها ليست شكوى وإنما مطالب من الرئيس ورجاء منه وكذلك الدكتور عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية قائلاً ” نثق في الرئيس ومستشاره في إتخاذ الاجراءات المناسبة وتعديل برتوكول الصحة المعيب الذي قد يسبب كارثة مشيراً أنهم كنقابة لجأوا للرئيس بعد أن تجاهلت وزارة الصحة الرد عليهم مشيراً أن حجم الاصابات بين الاطقم الطبية لايوجد له إحصاء رسمي وحاولنا التواصل مع الوزارة لكنها ايضاص تجاهلت ولم تجب وإضططرنا لتكوين فرق رصد في المحافظات وتوصلنا لحجم إصابات قد يزيد ولايقل وهو 11 طبيب متوفي و220 طبيب مصاب

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.