السودانالمجتمع

هروب زعيم المعارضة بدولة جنوب السودان

ريك مشار
ريك مشار

أفاد جيمس جاديت داك المتحدث باسم نائب رئيس جنوب السودان السابق وزعيم المعارضة الحالي ريك مشار  الخميس 17 أغسطس إن مشار غادر البلاد هربا من ملاحقة القوات الحكومية التي تتعقبه منذ انسحابه من العاصمة جوبا أثناء قتال عنيف الشهر الماضي.

وأضاف المتحدث أن مشار سافر إلى دولة مجاورة لكنه لم يحددها. وقال إنه ترك البلاد هربا من قوات الرئيس سلفا كير ولضمان تواصل أفضل مع الإعلام حتى يتمكن من شرح موقفه علنا.

وقال لرويترز إن مشار أصيب في قدمه بسبب سيره في الأدغال لأسابيع لكن إصابته ليست خطيرة بدرجة تتطلب العلاج. وأضاف جاديت داك الذي يقيم في نيروبي أن مشار ليس في كينيا.

وأثار تجدد القتال في دولة جنوب السودان التي يبلغ عمرها خمسة أعوام مخاوف من انزلاق البلاد مجددا إلى حرب أهلية.

وقاد مشار تمردا استمر لعامين ضد القوات الموالية لمنافسه القديم الرئيس سلفا كير ثم توصل الاثنان لاتفاق سلام في أغسطس من العام الماضي. ووفقا للاتفاق عاد مشار إلى جوبا في أبريل لاستئناف مهام منصبه كنائب لرئيس البلاد.

لكن قتالا نشب الشهر الماضي واستمر أياما مما دفع مشار لمغادرة جوبا مع قواته في منتصف يوليو .

وقال جاديت داك “كانت قوات الرئيس سلفا كير تلاحقه. لذا وحفاظا على سلامته قرر الرحيل إلى مكان جديد” مضيفا أن مكانه الجديد يتيح له “الوصول إلى باقي أنحاء العالم والإعلام” لشرح موقفه.

ونفى مسؤولون موالون لكير أن قوات الحكومة كانت تتعقب مشار واتهموه بإشعال العنف وحثوه على العودة سالما.

وذكر بيان لقيادة الجيش الشعبي لتحرير السودان في المعارضة أن مشار غادر البلاد يوم الأربعاء “إلى دولة آمنة في المنطقة” دون ذكر تفاصيل.

ومنذ نشوب قتال يوليو أقال كير نائبه مشار من منصبه وعين بدلا منه تابان دينج جاي أحد مفاوضي المعارضة السابق الذي انشق عن مشار.

وأبلغت الأمم المتحدة كير بأن أي تغييرات سياسية يجب أن تتماشى مع اتفاق السلام الذي نص على اختيار نائب الرئيس من صفوف المعارضة المسلحة في جنوب السودان.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.