الصراط المستقيم

هل يجوز دفن الرجال مع النساء بقبر واحد؟

اعلان

كتبت / عزه السيد

س: ما حكم الدين فى دفن الرجال مع النساء فى قبر واحد؟ 

أجاب الشيخ عطية صقر رحمه الله رئيس لجنة الفتوى بالازهر الشريف وقال ان الأصل فى الدفن أن يكون لكل ميت قبر خاص به ، أما دفن أكثر من واحد فى قبر واحد فهو حرام عند جمهور الفقهاء ، ومكروه فقط عند أبى حنيفة ، ومحل ذلك إذا لم تكن هناك ضرورة أو حاجة .

فإن وجدت ضرورة ككثرة الموتى وتعسر إفراد كل بقبر، أو وجدت حاجة كالمشقة فى حفر قبر لكل ميت جاز جمع أكثر من واحد فى قبر، سواء أكانوا من جنس واحد أم من جنسين ، على أن يقدم الذكر على الأنثى فى دفنه جهة القبلة .

والدليل على ذلك ما رواه أحمد و الترمذى وصححه أن الأنصار جاءوا إلى النبى صلى الله عليه و سلم يوم أحد، وقالوا : يا رسول الله أصابنا جرح وجهد، فكيف تأمرنا؟ قال وأعمقوا واجعلوا الرجلين والثلاثة فى قبر قالوا : فأيهم نقدم ؟ قال : ” أكثرهم قرآنا “. . . وروى عبد ال عن واثلة بن الأسقع أنه كان يدفن الرجل والمرأة فى القبر الواحد ، فيقدم الرجل وتجعل المرأة وراءه . ذكر ( ج 3 ص 251) .

وجاء فى كتاب ” الإقناع ” للخطيب فى ففه الشافعية “ج 1 ص 182 ” ما يأتى :
ولا يجمع رجل وامرأة فى قبر إلا لضرورة ، فيحرم عند عدمها ويعنى عدم

الضرورة ـ كما فى الحياة ـ يعنى كما لو كانوا أحياء ـ قال ابن الصلاح : محله إذا لم يكن بينهما محرمية أو زوجية، وإلا فيجوز الجمع . قال الأسنوى: وهو متجه ـ يعنى كلا والذى فى المجموع ـ كتاب للنووى ـ لا فرق ، فقال إنه حرام حتى فى الأم مع ولدها ، وهذا هو الظاهر، إذ ا الجمع هى الإيذاء ، لأن الشهوة قد انقطعت فلا فرق بين المحرم وغيره ، ولا بين أنا يكونا من جنس واحد أم بينهما بتراب حيث جمع بينهما ـ وذلك على سبيل الندب ـ حتى لو اتحد الجنس.
وجاء فى فتوى لدار الإفتاء بتاريخ 6 2 من أكتوبر 963 1 ( الفتاوى الإسلامية مجلد 7 ص 2426 ) يجوز دفن الرجل مع المرأة فى قبر واحد عند الضرورة بشرط الحيلولة بينهما بحائ وخلاصة الكلام أن دفن الرجل مع المرأة حتى لو كانت أمه أو زوجته لا يجوز إلا عند الضرورة.

الوسوم
اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق