احدث الاخبار

وثائق إنجليزية تفضح عائلات لبنانية وسورية باعت أرض فلسطين لليهود

عائلة لبنانية واحدة اشترت 13% من مساحة فلسطين ثم باعتها للصهاينة بعد قيام كيانهم

خرائط توضح ملكية الارضي في فلسطين ( اللون الاحضر يشير لاراضي ملك الفلسطينين )

كتب : حسام فاروق

معلومات هامة يكشفها موقع ( ويكيليكس ) من خلال وثائق الحكومة البريطانية عن بيع اراضي فلسطين قبل النكبة والمساحات المباعة والاراضي التي منحها الانتداب البريطاني لليهود لاقامة المستوطنات عليها واسماء العائلات اللبنانية والسورية التي خدعت الفلسطينيين ولعبت دور الوسيط العقاري للزبائن اليهود الذين لم يظهروا في المشهد وخانت امتها وهي اليوم التي تتسيد المشهد السياسي والاقتصادي في اوطانها وفي اوروبا.

وذكر تقرير موقع ويكيليس تحت عنوان (من باع اراضي فلسطين قبل النكبة ؟) أنه في الفترة ما بين 1929 و1947 قُتل اكثر من 15 الف فلسطيني وعربي على يد الانجليز والمسلحين اليهود .وتم تهجير الالاف من بيوتهم وقراهم .. وتم تطهير 531 قرية عرقيا بالكامل ..

واوضح التقرير أنه عندما زادت وتيرة الهجرة اليهودية لفلسطين التاريخية وزادت ايضا وتيرة المقاومة الفلسطينية والعنف من جانب الانجليز واليهود امتنع الفلسطينين عن بيع اراضيهم او التعامل مع اليهود. مما دفع الانجليز لسياسة تخصيص اراضي الدولة التي في حيازتهم لليهود .. لانشاء المستوطنات ومشروعات توليد الكهرباء والمصانع وخلافه ……..

وكشف تقرير ويكليكس أن  انجلترا استخدمت بعض الاثرياء العرب وخصوصا من العائلات المهاجرة لاوروبا وامريكا للعب دور الوسيط ،وكان يتم الشراء بمساحات كبيرة جدا واسعار عالية باسمهم من الفلسطينيين ، ثم عند اعلان دولة اسرائيل باعوا هذه الاراضي لليهود.  يكفي ان تعلم ان اكثر من 13% من مساحة فلسطين المحتلة عام 1948 عند اعلان الكيان الصهيوني كانت اراضي ملك  لعائلة سرسق اللبنانية

ونجحت خطة الوسيط العربي بشكل كبير  فيكفي ان نعلم ان اكثر من 70% من اراضي فلسطين سنة 1948اشتروها من 13 اسرة فقط ،وللاسف معظمهم يعتبر حتي الان من الاعيان والاكابر في بلادهم وفي اوروبا .

ورصد الموقع بالاسماء العائلات التي خانت القضية الفلسطينية وتحالفت مع اليهود وفيما يالى الاسماء ومساحات الاراضي التي باعوها لليهود بعد اعلان قيام الكيان الاسرائيلي :

– آل سرسق اللبنانيون (ميشال ويوسف ونجيب وجورج) .. وبلغ مجموع ما باعه أفراد هذه العائلة 400 ألف دونم .

– آل سلام اللبنانيون .. وبلغت اجمالي المساحة المبيعة 165 ألف دونم .

– آل تيان اللبنانيون (أنطون وميشال) .. وبلغ مجموع ما باعه افراد هذه العائلة 308 آلاف دونم .

– آل تويني اللبنانيون الذين باعوا أملاكاً في مرج ابن عامر وقرى بين عكا وحيفا مثل نهاريا وحيدر وانشراح والدار البيضاء وقام بالبيع ألفرد تويني

– آل الخوري اللبنانيون .. وبلغ مجموع ما باعه افراد هذه العائلة 3850 دونماً

– آل القباني اللبنانيون .. وبلغ مجموع ما باعوه 4 آلاف دونم

– مدام عمران .. باعت وحدها 3500 دونم

– آل الصباغ اللبنانيون الذين باعوا أراضيَ في السهل الساحلي

– محمد بيهم (من بيروت) الذي باع أرضاً في الحولة .

– الأسوأ من ذلك هو أن خير الدين الأحدب (رئيس وزراء) وصفي الدين قدورة وجوزف خديج وميشال سارجي ومراد دانا (يهودي) والياس الحاج أسسوا في بيروت، وبالتحديد في 19/8/1935 شركة لشراء الأراضي في جنوب لبنان وفلسطين وبيعها لليهود .

– آل اليوسف السوريون الذين باعوا أراضيهم في البطيحة والزويّة والجولان من يهوشواع حانكين ممثل شركة تطوير أراضي فلسطين .

– آل المارديني السوريون الذين باعوا أملاكهم في صفد .

– آل القوتلي والجزائري والشمعة والعمري السوريون وكانت لهم ملكيات متفرقة باعوها كلها .

– يكفي ان تعرف الان انه عند قرار التقسيم سنة 1947 كانت ملكية اليهود للاراضي لا تتعدي 2 مليون دونم فقط وهي مساحة لا تصل ل 6% من كامل مساحة فلسطين.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى