احدث الاخبار

وزير الري الأسبق : التحلية والترشيد لا تسد عجز مياه النيل

اعلان

كتب / حمدي محروس

اكد الدكتور نصر الدين علام، وزير الموارد المائية والري الأسبق، أن تحلية مياه البحار غير كافية لسد عجز الحصة المائية المحتملة نتيجة سد النهضة ، لأنها عالية التكاليف وكمياتها محدودة وغير اقتصادية للاستخدامات الزراعية وتصلح فقط لإمدادات المياه للشرب بالمناطق الساحلية فقط .

وأضاف علام في كلمة أمام مؤتمر نظمه المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، تحت عنوان «سد النهضة: بين فرض الأمر الواقع ومتطلبات الأمن القومي المصري» ونشرتها صحيفة المصري اليوم ،أن الترشيد نتائجه محدودة وبالكاد يكفي لسد النقص الحالي في الموارد المائية الطبيعية.

وأكد أن الآثار المباشرة لنقص الحصة المائية المصرية الناتج عن سد النهضة تشمل بوار مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية، وانخفاض منسوب المياه الجوفية، وتداخل مياه البحر في الدلتا وتملح أراضيها وإنكشاف مآخذ محطات مياه الشرب والمصانع الواقعة على نهر النيل، وزيادة تلوث مياه النهر والترع والمصارف والبحيرات وتهديد الثروة السمكية.

ودعا علام إلى مقاطعة مصر لكهرباء سد النهضة، حتى يتم تسوية إتفاق نهائي حول السد وهذه المقاطعة لن توقف بناءه، لكن ستوقف تشغيله وتهدر اقتصادياته وتعطل مخطط السدود الكبرى الأخرى على النيل الأزرق، موضحًا أن تكلفة توزيع الكهرباء الناتجة عن سد النهضة ستكون أغلي من توليد الكهرباء، لأنها تحتاج إلى تكاليف باهظة لتوصيل الكهرباء إلى المدن والقري الأثيوبية المتناثرة، وهو ما يؤكد أن الخطة الأثيوبية لسد النهضة تعتمد على تصدير الكهرباء إلى خارج حدودها سواء مصر أو الدول العربية أو الاوربية لأنه سد لا يصلح إلا لتصدير الكهرباء فقط..

الوسوم
اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق