سياحة و سفر

وزير السياحة والآثار يتفقد المتحف اليوناني الرومانى بالإسكندرية

كتب – عبد الله عبد ربه

في إطار الجهود التى تبذلها وزارة السياحة والآثار لتنشيط حركة ال سياحة للمقصد السياحى المصري، ووضع مدينة الإسكندرية على خريطة السياحة العالمية، تفقد  الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار يوم السبت 18 يونيو 2022 المتحف اليوناني الرومانى بالإسكندرية، وكان في استقباله اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، وذلك للوقوف على الموقف التنفيذي وآخر مستجدات أعمال مشروع ترميمه وتطوير منطقة الخدمات السياحية به.

وذكر بيان اصدرته الوزارة أنه رافق الوزير خلال الجولة كل من : الدكتور مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار والأستاذ أحمد عبيد مساعد الوزير لشئون قطاع مكتب الوزير والعميد هشام سمير مساعد الوزير لمشروعات الآثار و المتاحف واللواء ايهاب سالم مساعد الوزير للشئون المالية والاستثمار والأستاذ مؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف بالمجلس الأعلى للآثار وعدد من أعضاء اللجنة العليا لسيناريو العرض المتحفي برئاسة الدكتور على عمر، والدكتور محمود مبروك مستشار الوزير لشئون العرض المتحفي والدكتور أسامة عبد الوارث و الدكتور صبحي عاشور عضوي اللجنة العليا لسيناريو العرض المتحفي والدكتورة منى حجاج عضو سيناريو العرض الخاص بالمتحف اليوناني الروماني.

شملت الجولة تفقد الموقع العام للمتحف والواجهات الخارجية، ومبنى المتحف والدور الأرضي والميزانين والدور الأول والمبنى الإداري، بالاضافة إلى تفقد أعمال سيناريو العرض المتحفي ومنطقة خدمات الزائرين.

وخلال الجولة أكد الدكتور خالد العناني بضرورة الاهتمام بمنطقة خدمات الزائرين بالمتحف و توفير وتجهيز عيادة طبية للإسعافات الأولية بالإضافة إلى إدخال بعض التعديلات على مسار الزيارة داخل المتحف لتكون أكثر سهولة ويسر على الزائرين مع تمكينهم من مشاهدة جميع الكنوز الفريدة للمتحف. كما وجه بإجراء بعض التعديلات على سيناريو العرض المتحفي لإثرائه وجعله أكثر جذبًا للزائرين.

وأوضح الدكتور مصطفي وزيري أن مشروع ترميم وتطوير المتحف اليوناني الروماني يعد واحدا من أهم المشروعات التى تعمل الوزارة على الإنتهاء منها خلال الفترة القادمة، بما يعمل على إضافة واحدا من أهم المتاحف لقائمة المتاحف المفتوحة للزيارة بمدينة الإسكندرية وتنشيط حركة السياحة الثقافية بها، الأمر الذي يساهم في الحفاظ على تراثها  الحضاري.

ومن جانبه قال الأستاذ مؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف بالمجلس الأعلى للآثار أنه تم الإنتهاء من جميع الأعمال الإنشائية بالمتحف سواء الخاصة بقاعات العرض المتحفي أو المكاتب الإدارية ومكتبة المتحف وغيرها، و جاري الآن العمل على وضع القطع الأثرية بفتارين العرض الخاصة بها وفقا لسيناريو العرض المتحفي المقرر،

وأشار الدكتور محمود مبروك إلى أنه جاري العمل على إقامة معبد التمساح والذي كان معروضا بحديقة المتحف، لعرضه داخل قاعات العرض المتحفي، وذلك بعد إجراء كافة أعمال الصيانة والترميم اللازمة لجدرانه، خاصة في ظل تأثرها بمياه الأمطار  على مر العصور، كما تم توفير كافة سبل الإتاحة والزيارة الميسرة بالمتحف للأشخاص من ذوي الهمم سواء من توفير مسار زيارة ومقاعد مخصصة لهم وكذلك دورات المياه وغيرها من الخدمات.

ويضم  المتحف مكتبة تاريخية كبيرة بها حوالي ٢٥ ألف كتاب من الكتب النادرة، ومراكز لحفظ وترميم الآثار، بحوث العملة، والبحث العلمي، بالإضافة إلى الحديقة المتحفية ومنطقة خدمات الزائرين.

كما أنه من المقرر أن يتم تطوير المنطقة المحيطة بالمتحف من ميادين وشوارع ومباني، وأعمدة للإضاءة، وتوفير أماكن لانتظار السيارات والحافلات السياحية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.