اقتصاد

وفد وزارة التخطيط يزور جامعة أسيوط لمتابعة المشروعات الإنشائية 

 ورشة عمل بعنوان جودة التعليم في ضوء الجمهورية الجديدة

أسيوط/محمد عبدالراضى يونس

 

استقبل الدكتور أحمد المنشاوى القائم بأعمال رئيس جامعة أسيوط اليوم الثلاثاء ٦ ديسمبر ٢٠٢٢ وفداً من وزارة التخطيط والتنمية الإقتصادية. ضم الدكتور محمد المغربى، المشرف على قطاع التنمية البشرية والاجتماعية، والأستاذ بدر عثمان، المشرف على الإدارة العامة للتعليم العالى والبحث العلمى، والدكتور يوسف أبوالفضل، الباحث بالإدارة العامة للتعليم العالى والبحث العلمى والأستاذة شيماء سمير الباحثة بقطاع إعداد ومتابعة الخطة القومية، وذلك لمتابعة الموقف التنفيذى للمشروعات الإنشائية التى يتم تنفيذها وما تم إنجازه بالجامعة.

وأشاد الدكتور المنشاوى بإهتمام فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى وحرصه على إنهاء المشروعات الكبرى وتذليل العقبات التى تواجهها والتى تتعلق بنقص التمويل وهو ما يعكس حرص القيادة السياسية والدولة بتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين فى الصعيد بكافة المجالات

كما أكد أيضاً على حرص إدارة الجامعة على تخصيص الموارد المالية اللازمة للانتهاء من عدد من المشروعات الكبرى فى العديد من المجالات والتى لها الأثر المباشر على العملية التعليمية وذلك لتنمية الموارد البشرية وتطوير المجتمعات لمواكبة مستجدات العصر.

وتضمنت زيارة وفد وزارة التخطيط جولة بمستشفيات أسيوط الجامعية وكان فى استقبالهم الدكتور علاء عطية عميد كلية الطب ورئيس مجلس إدارة مستشفيات أسيوط الجامعية وبحضور الدكتور إيهاب فوزى المدير التنفيذى لمستشفيات أسيوط  الجامعية والدكتور أسامة فاروق المدير التنفيذى لمستشفى الإصابات والدكتور محمد حلمى الحفناوى مستشار رئيس جامعة أسيوط للشئون الهندسية والأستاذ شوكت صابر أمين عام جامعةأسيوط والأستاذ مصطفى حسن أمين عام جامعة أسيوط المساعد .وعدد من مديرى إدارات الجامعة والعاملين بها ، والمهندس محمد ثابت مدير عام الشئون الهندسية والأستاذ ميخائيل حنا كامل، مدير إدارة التخطيط والأستاذة سناء محمد قطب، مدير إدارة المتابعة والأستاذ أيمن شحاتة مدير عام الإدارة الاستراتيجية والأستاذ عصام عبدالحكيم فرغلى والأستاذ أبوالحسن أحمد مرسى والأستاذة ولاء محمود  والأستاذ محمد الليثى

وأشار الدكتور علاء عطية أن زيارة وفد التخطيط تضمنت جولة لمتابعة ما تم تنفيذه على أرض الواقع من إنجازات فى مستشفى الإصابات والطوارئ والجراحات الميكروسكوبية حيث تم تشغيل مستشفى الإصابات بالفعل  جزئياً بالفعل التى تُعد أكبر مستشفى متخصصة فى هذا المجال على مستوى الجمهورية ومجهزة لاستقبال حالات الطوارئ والحوادث من مختلف محافظات الجمهورية، والجدير بالذكر أنه تم انشائها على مساحة 5500 متر مربع وبطاقة استيعابية تتجاوز 500 سرير وتضم 28 غرفة عمليات و68سرير عناية مركزة و28 غرفة عمليات، كما تضمنت الجولة زيارة مستشفى الأورام الجديدة 2020 والاستقبال العام ومشروع تجهيز مقر جديد لوحدة الغسيل الكلوى بمستشفيات أسيوط الجامعية وذلك على مساحة تبلغ 1500 متر مربع بطاقة استيعابية تصل إلى 75 سرير والمزودة وفق أحدث النظم الطبية المخصصة، كما تم عرض فيلم تسجيلى عن المشروعات الجديدة بالمستشفى .

وصرح الأستاذ شوكت صابر أمين عام جامعة أسيوط ومنسق الزيارة أن ضيوف الجامعة أجروا كذلك جولة تفقدية بمشروع تجهيز مجمع البحوث والذى يُعد أكبر مركز بحوث على مستوى الجمهورية والتابع لقطاع الدراسات العليا والبحوث برئاسة الدكتور أحمد المنشاوى والجارى تنفيذه على مساحة 4 آلاف متر ويضم 6 طوابق ويشمل عدد من المعاهد والمراكز البحثية المتخصصة، كما قاموا بزيارة الجامعة الأهلية بمنطقة أسيوط الجديدة ومبنى كلية التربية للطفولة المبكرة ومبنى كلية الفنون الجميلة.

 ورشة عمل بعنوان جودة التعليم في ضوء الجمهورية الجديدة والإستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة 

 

من جهة اخرى شهدت جامعة أسيوط انطلاق ورشة عمل نظمها المركز تحت عنوان “جودة التعليم في ضوء الجمهورية الجديدة والإستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة”. تحت رعاية الدكتور أحمد المنشاوي القائم بعمل رئيس جامعة أسيوط ورئيس مجلس إدارة مركز ضمان الجودة والتأهيل للاعتماد. وبحضور الدكتور أحمد عبد المولى القائم بعمل نائب رئيس جامعة أسيوط التعليم والطلاب  والدكتور إبراهيم محمد إسماعيل مدير المركز والدكتورة أماني شريف نائب مدير المركزوبمشاركة نخبة من عمداء ووكلاء وأعضاء هيئة التدريس والإداريين وأعضاء مراكز الجودة بالكليات

وأكد الدكتور أحمد عبد المولى على أهمية مثل هذه الورش التي تأصل لثقافة جودة التعليم وهو أساس بناء الإنسان في خطط التنمية وأحد أهم حقوق الإنسان مؤكداً أن الإلمام بالجودة وإجادة التحول الرقمي شرط أساسي للترقي في المناصب وكذلك لحصول المؤسسات على الاعتماد المؤسسي ولذلك يستمر سعي إدارة الجامعة إلى تطبيق التحول الرقمي في جميع كلياتها وقطاعاتها.

واستعرض الدكتور إبراهيم إسماعيل  أنشطة المركز المستمرة طوال العام والتي تتناول مفردات الجودة وكيفية تحسين العملية التعليمية ومن ضمنها ورش العمل التي تهدف إلى تنمية مخرجات العملية التعليمية بحيث يصبح الطالب والمعلم الجامعي قادرين على حل جميع المشكلات التي تواجههم خلالها والخروج منها بأفضل النتائج الممكنة.

وأوضحت الدكتورة أماني الشريف أن الجمهورية الجديدة مصطلح تنموي أكثر منه سياسي كما ارتبط في أذهان الكثيرين، حيث يتعلق بتنمية الإنسان ومعناه دولة يتمتع فيها المواطن بكرامته ويعيش حياة كريمة يتوفر له فيها سكن مناسب وصحة جيدة وبالطبع تعليم جيد وقد جاءت لمواكبة تحديات العصر ومواجهة حروب الجيل الرابع والخامس التي تستخدمها الدول لاحتلال العقول بدلاً من الأوطان ثم تتحكم في هذه العقول بالطريقة التي تخدم مصالحها، وهو ما يتطلب استحداث مدن ذكية تتنبأ بهذه الحروب وتتحكم فيها، فالجمهورية الجديدة ليست رد فعل لأحداث تدور من حولها وإنما هي من تصنع الأحداث وتكون فاعلاً أساسياً فيها، ولجودة التعليم دور كبير في النجاح في تحقيق هذا الهدف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.