الصراط المستقيم

وكيل أوقاف الإسكندرية يعلن ضوابط وقواعد الاعتكاف في المساجد.

كتبت زينب الدراجيني.
أعلن اليوم الثلاثاء الموافق 29مايو 2018 وكيل وزارة الأوقاف بالإسكندرية ،الشيخ محمد العجمي، ضوابط وقواعد الاعتكاف بالمساجد في العشر الأواخر من شهر رمضان وأنها سنه مؤكدة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
مضيفا أنه يجب أن يعلم الجميع أن ثواب العمل والإنتاج وقضاء حواءج الناس وتحقيق فروض الكفايات من إطعام الجائع، وكساء العاري ومداواة المريض، وتحقيق الكفاية التي لا تقوم الأوطان إلا بها، وخاصة في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة لمجتمعنا لا يقل عن ثواب الاعتكاف.
وأوضح العجمي، أن القواعد والضوابط التي حددتها وزارة الأوقاف للاعتكاف هي، أن يكون الاعتكاف بالمسجد الجامع لا بالزوايا ولا بالمصليات فالزوايا والمصليات تكون لأداء الصلوات ولا مجال فيها لإقامة شعائر الجمعة والاعتكاف فالمسجد الذي لا تقام به الجمعة التي هي فرض لايقام به الاعتكاف الذي هو سنه، وأن يكون الاعتكاف تحت إشراف إمام من أئمة الأوقاف أو واعظ من وعاظ الأزهر الشريف أو خطيب مصرح له من وزارة الأوقاف تصريحا جديدا لم يسبق إلغاؤه وأن يكون المكان مناسبا من الناحية الصحية ومن حيث التهوية وخدمة المعتكغين بناء على تقرير يرفع من مدير الإدارة التابع لها المسجد لمدير المديرية.
وأعطى وكيل الأوقاف تعليمات مشددة لجميع قيادات الدعوة بالمديرية ومديري عام الإدارات الفرعية بإعداد المساجد التي تم اختيارها لإحياء سنة الاعتكاف، وعددها (203) مسجدا هذا العام، تنفيذا لتوجيهات الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بتهيئة المساجد لإستقبال ضيوف الرحمن على أفضل صورة وإعداد أماكن المبيت وكذلك الأماكن المخصصة لتناول الطعام دون إحداث أي خلل بالنظام العام للمسجد ومراعاة القواعد التي أعدتها الوزارة في هذا الشأن.
وأضاف أن من بين هذه الضوابط أيضا أن يكون المعتكفون من أبناء المنطقة المحيطة بالمسجد، وأن يكون عددهم مناسبا للمساحة التي يقام بها الاعتكاف والخدمات اللازمة وعلى المشرف أن يقوم بتسجيل الراغبيين فى الاعتكاف وفق سعة المكان قبل بداية الاعتكاف بأسبوع على الأقل.وختم العجمي تصريحاته بالقول إن المديرية ستنشر أسماء المساجد المصرح لها بالاعتكاف على الموقع الرسمي لها خلال الأيام القادمة،مشددا على أنه لن يسمح بمخالفة الضوابط السابق ذكرها وفي حالة مخالفتها يعد اجتماعا خارج إطار القانون تتخذ ضده الإجراءات اللازمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق