أراء وقراءات

مأساة امرأة مصرية في جدة.

بقلم / الدكتور محمد النجار

 

إمرأة مصرية في جدة تقول: كنت في المستشفى وأنا واقفة حسيت إني دخت وهقع ، لقيت أخت سعودية منتقبة بنت حلال كده سندتني وأجلستني جنبها وأحضرت لي عصير ، لقيتها حامل في الشهر السابع تقريبا ومعها واحدة حامل ايضا في الشهرالم التاسع ، سألتها : أختك دي؟ قالت : لا ، هذه مرات زوجي!!! قلتلها ضُرتك؟؟؟!!! ضحت وقالت : ماضرتني في شئ .. قلت لها : ماشاء الله وانتو حوامل سوا كده جايين تكشفوا مع بعض؟؟؟ قالت : لا جايين نزور مرات زوجي الثالثة عشان ولدت.

انفزعت المصرية ، وقالت لها : يا شيخة لو سبتيني مُغمى عليا كان احسن .

الحوار اعلاه نقلته من صفحة شباب وبنات محترمين

وتعليقي عليه :

لماذا نستغرب؟؟؟؟ 

الإجابة : لأننا بعيدون عن شرع الله وعن حياة الصحابة والتابعين، وأصبحت حياتنا محصورة في أنفسنا فقط ولا نفكر في حياة الآخرين ومعاناتهم ،، لا نفكر في حياة المجتمع المسلم ومعاناة وهموم النساء الآخريات ومعدلات العنوسة التي ترتفع كل يوم ، ومعدلات الطلاق والضنك الذي يحيط بالمجتمعات المسلمة ،،

أقسم أن زوجة أبي يرحمها الله كانت مثل أمي وأكثر، وأديت فريضة الحج لها و كان لي إخوة غير أشقاء كانوا نافعين لنا ونحن صغار وما أصابنا أي ضرر منهم وشعرت بأن قلبي كان معهم وحزنت عليهم وأديت فريضة الحج لمن لم يحج منهم يرحمهم الله جميعا ، ولا زلت أدعو لهم في كل صلاة يرحمهم الله ..

اعتذر للذي سيعترض ..

دكتور محمد النجار أول شعبان1442هـ السبت13-03-2021

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى