احدث الاخبار

رئيس الوزراء يفتتح منتدى وزراء ورؤساء هيئات الاستثمار الأفريقية بشرم الشيخ

كتب – وليد على

افتتح الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم الجمعة11 يونيو 2021 المنتدى الأول لرؤساء هيئات الاستثمار الإفريقية، الذي تُنظمه الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، في الفترة من 11 إلى 14 يونيو الحالي بشرم الشيخ.

ويحضر المنتدى وزراء ورؤساء هيئات الاستثمار الإفريقية في 34 دولة إفريقية فضلًا عن ممثلي كُبرى المؤسسات والتكتلات الاقتصادية في المنطقة، وعلى رأسهم وامكيلي مين، الأمين العام لمنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية، وفهد القرقاوي، رئيس الرابطة العالمية لوكالات ترويج الاستثمار WAIPA، ومفوض الاتحاد الإفريقي للبنية التحتية والطاقة، وعدد من كبار رجال الأعمال المصريين ونواب البرلمان .

واكد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء خلال الافتتاح  إن مصر تواجه مع العالم 4 تحديات رئيسية، أولها غياب العدالة في توزيع لقاحات فيروس كورونا والاخنتاقات المفروضة على السفر مما يقوض مسيرة التجارة العالمية، وتزايد معدلات التضخم العالمية في ظل تراجع معدلات التشغيل وارتفاع حجم العمالة غير المنتظمة، فضلًا عن النزاعات التجارية التي تعيد تشكيل التوازنات الجيوسياسية العالمية.

وأضاف مدبولي، خلال كلمته بالمنتدى الأول لوزراء ورؤساء هيئات الاستثمار الإفريقية 2021 تحت شعار«التكامل من أجل النمو»، أن القارة الإفريقية تعاني تحديات إضافية، كونها الأكثر فقرًا بين العالم؛ إذ يعيش بها حوالي 70 % من فقراء العالم رغم كونها قارة شابة تضم مليار ونصف نسمة 60% منهم شباب.

وأشار مدبولي إلى أن ضعف إجمالي الإنتاج الإفريقي، الذي يبلغ 2.6 تريليون دولار من إجمالي عالمي 131 تريليون دولار امريكي، رغم أن القارة السمراء غنية بالموارد.

وأكد «مدبولي» أن اقتصادات أفريقيا لا تزال تعتمد على السلع الأولية، لافتا إلى وجود جهود قارية لانتشال 20 مليون شخص من الفقر المدقع بحلول 2030، رغم أن الصراعات الإرهابية تهدم أي تنموية رامية إلى دفع الوضع الاقتصادي للقارى الإفريقية.

وأضاف رئيس مجلس الوزراء أن الحكومة المصرية تسعى لإحداث تحولات صناعية لخلق بنية اقتصادية مبدعة تؤهل رواد الاستثمار والتصنيع من خوض مسيرتهم الناجزة، لافتًا ألى أن القارة الإفريقية لديها فرص غير محدودة لتوطين التصنيع.

.

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى