صحة و جمال

صداع التوتر .. أعراضه واسبابه

كتبت / عزه السيد

صداع التوتر هو النوع الأكثر شيوعًا من الصداع، ويشعر الشخص الذي يعاني منه بضيق أو ضغط حول جبهته من كلا الجانبين، ويمكن أن يؤدى أيضًا إلى شعوره بألم في مؤخرة الرأس والرقبة، وفقًا لما ذكره موقع “تايمز أوف إنديا”.

 أسباب الإصابة بصداع التوتر

يحدث صداع التوتر بسبب تقلصات في عضلات الرأس والرقبة، ويمكن أن يحدث هذا الصداع أيضًا بسبب عدة عوامل أخرى:

  • إجهاد العين بسبب النظر لفترة طويلة إلى شاشة الكمبيوتر.

  • التعب من القيادة لساعات طويلة.

  • شرب الكحول.

  • نزلات البرد أو الإصابة بعدوى الجيوب الأنفية.

  • قلة النوم بالقدر الكافى.

  • الجفاف بسبب قلة شرب الماء.

  • البقاء جائعًا أو تخطي وجبات الطعام.

  • نقص الحديد والفيتامينات.

  • التدخين.

  • المشاكل العاطفية أو الإجهاد العقلي أو الإصابة بالأمراض العقلية مثل الاكتئاب.

 أعراض صداع التوتر

يبدو صداع التوتر عمومًا وكأنه شريط ضغط شديد حول الجبهة، يمكن أن يحدث على جانبي الرأس وقد ينتشر إلى مؤخرة الرأس أحيانًا، ولعل أبرز أعراضه:

1- الشعور بألم حول الجبهة أو مؤخرة الرأس.

2- ألم في الرقبة والكتفين.

3- ألم خلف العينين.

4- اضطرابات النوم.

5- الشعور بالغضب بسهولة.

6- ترقق فروة الرأس والجبين.

 الفرق بين الصداع النصفي وصداع التوتر

صداع التوتر يسبب ألمًا خفيفًا أو متوسطًا في الرأس على عكس الصداع النصفي حيث يمكن أن يكون الألم شديدًا وقد تزيد حدته من التعرض للضوء والأصوات المزعجة وهو ما لا يحدث في حالة الإصابة بصداع التوتر.

صداع التوتر لا يعوق القيام بالأنشطة اليومية على عكس الصداع النصفي الذي يسبب الصداع ألمًا نابضًا في الرأس وقد يتطور إلى الشعور بالقيء أو الغثيان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.