أخبار العالمشئون عربية

اليمين المتطرف يسعي لإستعادة نشاطه في أمريكا

 

بقلم/ شريف زيد

محلل سياسي

 

هل ينجح اليمين المتطرف داخل الولايات المتحده في استعاده نشاطه من جديد خاصه مع التزايد المستمر والغير مبرر للعمليات الاجراميه المتطرفه وباالبحث والتحري وجد أنها حالات بدأت فرديه تغلبها العنصريه تنتمي إلى اليمين المتطرف المتشدد.

وهو مادعا الكاتب الأمريكي الشهير ويليام بيرس والمتخصص في شئوون التطرف إلى تناولها
يوميات تيرنر بدايه ويليام بيرس نشر راويته
الأولى المتخصصه في اليمين المتطرف عام 1978
تحت اسم مستعار اندرو ماكدونالد
بنظره سريعه علي اليمين المتطرف في الولايات المتحده نجد انه ليس بالأمر الجديد.

فبعد الحرب الأهلية ، شن أوليسيس غرانت حملة عدوانية – وناجحة – ضد منظمه كو كلوكس كلان وفروعها (مثل فرسان الكاميليا البيضاء) من ستينيات القرن التاسع عشر إلى سبعينيات القرن التاسع عشر.بهدف اجهاضها.

وقام بنشر جنود اتحاديين لاعتقال أعضاء كلان ، وجند محامين أمريكيين لمحاكمة قضاياهم ، وأيد تشريع الكونجرس مثل قانون كو كلوكس .
، وقام مكتب التحقيقات الفيدرالي ووكالات إنفاذ القوانين المحلية باختراق وتفكيك العشرات من الجماعات الإرهابية اليمينية ، مثل النظام والعهد والسيف وذراع الرب.

وفي تسعنيات القرن الماضي ، تم تنشيط الجماعات اليمينية حول قضايا بعينها مثل السيطرة على الأسلحة ، واتفاقيات التجارة الحرة ، والانتهاك الحكومي للحريات المدنية ، والقضايا الاجتماعية مثل الإجهاض والهجرة والزواج المثلي.

بعد تفجير أوكلاهوما سيتي في أبريل 1995 ، نجح مكتب التحقيقات الفيدرالي ووكالات إنفاذ القانون المحلي مرة أخرى في اختراق شبكات اليمين المتطرف واعتقال قيادتهم.

ومع ذلك .. فإن التطرف اليميني مستمر

عموما هي الروايه الأشهر والمؤثره في دوائر اليمين المتطرف. و يصف الأحداث التي تبدأ بثورة عسكرية بيضاء متفوقة وتتوج بحرب سباق يتبعهاحرب نووية عالمية وإبادة لليهود والمثليين والأقليات.

ودعا الناشط المناهض لويس بيم إلى وجود هيكل تنظيمي أطلق عليه “مقاومة بلا قيادة” لاستهداف الحكومة الأمريكية. كما لاحظ بيم ، “الاستفادة من مفهوم المقاومة بلا قيادة ،وفيها يعمل جميع الأفراد والجماعات بشكل مستقل عن بعضهم البعض ، ولا يقدمون تقارير إلى مقر مركزي أو قائد واحد كما يفعل الذين ينتمون إلى منظمة هرمية نموذجية.”

بينما يظل مفهوم المقاومة بلا قيادة مصدر إلهام لبعض المتطرفين اليمينيين ويفسر جزئياً السبب في أن معظم الخطر المتطرف يأتي من جهات فاعلة وحيدة وشبكات صغيرة – بدلاً من مجموعات كبيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.