أخبار العالمشئون عربيةمصر

المخابرات الأمريكية: إعادة فتح التحقيق في مقتل السعودي جمال خاشقجي

السياسه الأمريكيه .. وجهان لعمله وأحده

بقلم/ شريف زيد

محلل سياسي

يخطيء من يتصور أن هناك فرق بين الديمقراطيين والجمهوريين أو أن هناك خلافا مثلا في الرؤى والأهداف، وجهه النظر واحده متطابقة الملامح جينات وراثيه لا تتغير ولاتتبدل.

بعد تولي بايدن

قد يتغير الأشخاص وربما الأحزاب الحاكمه ولكن الأهداف مشتركه والتارجت واحد
هي منظومة تسير في الأتجاه المحدد وماانتهي منه الجمهوريين سيكمله بالطبع الديمقراطيين والعكس خاصه فيما يتعلق باالسياسه الخارجيه
قد تختلف المعالجه ولكنه نفس الطريق
لا يجرؤ أي رئيس للولايات المتحده مهما حاول أن يصدر من شعارات عنتريه أن يحيد عنه يسير علي الخط المرسوم له مجرد ترس في ماكينه
غير مسموح له باالتجويد أو الأبتكار
ولايعبر إلا عن نفسه ولا يمثل إلا شخصه
الكلمه في النهايه للوبي الصهيوني المتستر تحت عباءه الكونجرس.

والمتغطي بالمؤسسات والكيانات اليهوديه صانعه القرار والمحرك الأول والأخير للأحداث بما يتوافق مع مصالحها وماتراه لايصلح بالأمس ربما يكون مناسبا اليوم.. وكاالعاده تصدمنا الإداره الأمريكيه بالعديد من المفاجآت.
فقد أعلن رئيس المخابرات المركزيه في الكونجرس  عن إعاده فتح التحقيق في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وأنباء عن تقارير استخباراتيه جديده حصلت عليها الولايات المتحده قد تدين السعوديه.

من ناحيه أخرى أعلن وزير الخارجيه الأمريكي بلينكن عن بوادر أمل ظهرت في الأفق في القضيه الفلسطينيه بعد مكالمه مع نظيره الإسرائيلي اشكنازي لمناقشه اقتراح بايدن بأن حل الدولتين هو الخيار الوحيد الآن لأقامه دوله يهوديه.

لاتتعجبو إنها الولايات المتحده الأمريكيه.

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.