أراء وقراءات

تهادوا تحابوا

كتبت أ.د.نادية حجازي نعمان

زميلنا أحمد تعبان ( عيادة مريض ) ياللا نزوره

…مش هينفع ليس معي فلوس اجيب هدية

مختار  صديقنا جاله طفل تعالى نروح نبارك له ….مش حأقدر ….مش معايا فلوس اجيب

..فلان ابنه  نجح… ما تيجي النهارده نروح  نباركله

لا ….مش حأقدر…. مش جاهز ماديًا ومينفعش اروح بإيدي فاضية

والنتيجة فلان تعب ومحدش زاره ( مافيش عيادة مريض ) وزعلان …

فلانه ولدت ومحدش زارها ( مافيش تهادوا تحالوا ) وزعلانه …

فلان نجح ومحدش باركله وزعلان …مع إن هناك قول للسيدة عائشة رضي الله عنها : «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يَقبلُ الهدية ويُثيبُ عليها» (رواه البخاري).

الود قل بين الناس والجفاء زاد والناس بعدت عن بعضها والكل مشغول باللي عنده ودايمًا بيعلق تقصيره على شماعة واحدة….ظروفي لا تسمح وربنا العالم بظروف كل واحد .

طيب إيه رأيك نشوف بعض ونقعد قعدة حلوة ونشرب شوية شاي حلوين ونرجع الود .

ياللا بينا .

٢٠٢١/٧/٣٠

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.