أراء وقراءات

موجات العولمة الثقافية

 

كتب /  احمد يسري جوهر

حتما عندما تتعلق المسائل الجدلية بأعراض النساء ، فإنه توجد فجوة ثقافية بين اطراف الجدال اصلها ديني او اجتماعي او ادراكي للجدلية ذاتها ، ولكن وجود  هذه الفجوة أمر ليس من هذه المسألة التي يدور حولها الجدل .

علقت جهات كثر على حكم احد دوائر محكمة الجنايات بالقاهرة الخاص بقضية الفتاتين مودة حنين حسام  بسبب الإستخدام السئ لبعض التطبيقات الألكترونية. تلك التعليقات احتوت على قدر ليس بالضئيل من العصبية و الحمية لقضية حرية المرأة و هو طريق رائج وممهد بدون اشواك لكل مدعي الولاء لمبادئ اليبرالية على عمومها .

اكدت المنظومة القضائية في حكمها على امور ثلاثة لمن يحوز الحد الادنى من المشاعر السوية لجيرانه من الفتيات والنساء في قريته او مدينته او المحافظة المجاورة : اولها مواكبتها بقدر معقول من التحول الرقمي نامل زيادته  ، ثانيها ان الاولوية قبل المسرحية العالمية ( سيدتي وسيداتي ، حريتكم قبل الاعراف ) ان الاولوية للاعراف والثقافة المصرية بما فيها من حياء المراة من جهتها و غيرة مجتمعها عليها من جهة اخرى ، و ثالثا ان الموجات المستمرة غير المنقطعة من مواكبة مصر للعالم تكنولوجيا وعسكريا و علميا لم ينتقص شئ من سيادة حكمها الشرقي العربي على اراضيها .

و هل احالت المنظومة القضائية بحمها بين بيوتنا العريقة وموجة مرتفعة عنيفة من بحر هائج من العولمة وتعويم الثقافات المحلية . موجة حملت كثير من مشاعر الغربة بيننا وبين اخواتنا وبناتنا ؟

احمد يسري جوهر
باحث اقتصادي

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.