احدث الاخبار

العناني يطلع ٦٠ سفيراً مصرياً وقنصلاً عاماً على إستراتيجية الترويج السياحي لمصر

مبادرة " سفراء المحروسة" الأولي من نوعها ثمار للتعاون بين وزارتي السياحة والخارجية

كتب – حمدي محروس

في مبادرة جديدة تعد الأولى من نوعها، قام الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، مساء يوم السبت 25 سبتمبر 2021، بعقد لقاء موسع بمتحف الشرطة بقلعة صلاح الدين الأيوبي، مع أكثر من ٦٠ سفيراً مصرياً وقنصلاً عاماً وزوجاتهم من الموفدين لتمثيل جمهورية مصر العربية بالخارج وذلك قبل سفرهم لتولي مهام مناصبهم في الخارج.

حضور قبادات الوزارة

وشارك فى الحضور عدد من قيادات الوزارة من بينهم نائب الوزير لشئون السياحة، والأمين العام للمجلس الأعلي للآثار، والرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي، ومساعدي الوزير لكل من الشئون الفنية والترويج، والمُشرفي على كل من إدارة الآثار المستردة والإدارة العامة للعلاقات الدولية  والاتفاقيات بالوزارة، ومستشاري الوزير لكل من التواصل والعلاقات الخارجية والإعلام.

واستهل الدكتور خالد العناني كلمته بالترحيب بالحضور، والإعراب عن سعادته لتواجده اليوم معهم في هذا المكان العريق في مبادرة تعد الأولي من نوعها ولن تكون الأخيرة، مشيراً إلى أن لقاء اليوم جاء في إطار التعاون والتنسيق الدائم والمستمر بين وزارتي السياحة والآثار والخارجية المصرية وحرصاً علي تحقيق مزيد من التفاعل والتواصل المستمر مع أكبر عدد ممكن من سفراء وقناصل مصر في الخارج لما لهم من دور أساسي وفعال ومحوري في ملفات السياحة والآثار ولا سيما في ظل الظروف الراهنة والتواصل مع الدول المختلفة وإبراز  ما تقوم به مصر من جهود حثيثة وإجراءات كبيرة لتطوير صناعة السياحة المصرية بما يساهم في رفع مكانتها التنافسية بين مصاف الدول السياحية الكبرى، متمنياً التوفيق لهم في مهتمهم الجديدة.

وأكد الوزير على أهمية الدور الذي يقوم به السادة السفراء للترويج للسياحة المصرية والذي كان له أثراً في زيادة أعداد السياحة الوافدة لمصر من الدول المختلفة، وذلك إلى جانب أدوارهم السياسية الهامة.

وأشار الدكتور خالد العناني إلى ضرورة فتح آفاق للتعاون جديدة بين هؤلاء السفراء والوزارة وتعريفهم بقيادات وفرق العمل بالوزارة للتنسيق المستمر في كافة المجالات، لافتاً إلى أنه سيتم إيجاد آلية لموافاتهم بالعديد من البيانات والمعلومات التي تخص ملف السياحة والآثار والتي تعمل عليها الوزارة أولاً بأول ، وكذلك إرسال لهم بصفة دورية النشرة الإخبارية الشهرية الخاصة بالوزارة باللغتين العربية والإنجليزية.

وخلال كلمته، وجه وزير السياحة والآثار الشكر لوزارة الخارجية المصرية وخاصة في ظل التعاون المستمر بينها وبين وزارة السياحة والآثار في العديد من المجالات والملفات الهامة ومنها على سبيل المثال ملف استرداد الآثار المصرية، والعديد من الاتفاقيات والعمل مع منظمة اليونسكو.

وتحدث أيضاً عن الدور الهام الذي قامت به وزارة الخارجية خلال أزمة جائحة فيروس كورونا والسفارات المصرية بالخارج من خلال إبراز الإجراءات الاحترازية التي قامت بها الحكومة المصرية، والتأكيد على أمن وأمان مصر كمقصد سياحي مما ساهم بقدر كبير في عودة السياحة لمصر مرة أخرى.

وخلال اللقاء، قدم الدكتور خالد العناني عرضاً تقديمياً استعرض خلاله العديد من الملفات الهامة منها ملامح الاستراتيجية الإعلامية للترويج السياحي لمصر التي تم إعدادها تمهيداً لإطلاق حملة دولية للترويج السياحي لمصر لمدة ٣ سنوات تبدأ في الربع الأخير من العام الجاري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.