احدث الاخبار

خلال مشاركتها بالمؤتمر الفكري العربي بتونس: د.حنان يوسف تؤكد ان الإعلام العربي يواجه تحديات للتجديد

وتطرح سيناريوهات المستقبل الاعلامية : نشاط مكثف وتكريم وتعاون مستقبلي ابرز محطات زيارتها لتونس

 

كتب. إبراهيم عوف

شاركت الدكتورة حنان يوسف استاذ الاعلام ورئيسة المنظمة العربية للحوار ورئيسة وحدة الدراسات الإعلامية بالمعهد العالمي للتجديد العربي في اعمال المؤتمر الفكري الاول للمعهد العالمي للتجديد العربي والذي عقد بمدينة الحمامات التونسية في الفترة من ٧-١٠- نوفمبر ٢٠٢١ في عدد من الانشطة داخل المؤتمر حيث شاركت في الجلسة الرئيسية الاعلام والتكنولوجيا وتحدثت في مداخلتها حول العلاقة بين الإعلام وأطر التجديد في الوطن العربي واكدت ان وسائل الإعلام لا تنفصل عن واقعها وبيئتها ومجتمعها، لأنها تعبر عن هذا الواقع بصدق وشفافية، رغم الإبداع المطلوب والخيال في بعض الأحيان.

 

حيث يلاحظ في هذا الشأن أن بعض هذه المؤسسات قد أفرغت من المحتوى الإعلامي مضمونه وجعلته إعلاما خاليا من أخلاقيات العمل مستندا في ذلك إلى أساليب التحريض الطائفي، العرقي والديني، التحفيز المعنوي والمادي وإرساء خطاب الكراهية والتطرف في الرأي.

‎مع تراجع قيم المهنية والتوازن في المحتوي الاعلامي والاختلاط السلبي بين مفهومي الحرية والمسؤولية الاجتماعية في الخطاب الاعلامي نتج عنه اداء إعلامي يبعث علي الكراهية.
وقد قدمت الدكتورة حنان يوسف رؤية حول كيفية قيام الاعلام العربي بدعم مسارات التجديد اكدت فيها انه يجب علي الاعلام العربي ان يعتمد علي رؤية استراتيجية بمصفوفة قضايا واضحة ليعرف الإعلام ما يريد ان يقدم من قيم ومشروعات التجديد العربي مع العمل علي التدفق المكثف كما وكيفا لكل مسارات التجديد العربي في مضامين الإعلام العربي البديل ويسعي الي تحقيقه والتوازي في الاهتمام بين منصات الإعلام الجديد ووسائل الإعلام الأخري ليتناسب مع كافة فئات الجمهور المستهدف.
و دعت الي طرح سيناريو اعلامي جديد يبني علي التأزر الاجتماعي لمفهوم التجديد بديلا عن السيناريوهات الاعلامية السائدة ما بين السيناريو المرجعي او الديني او التفكيكي وهي سيناريوهات رجعية لا تحقق تقدما او دعما لمفهوم التجديد .
كذلك قدمت الدكتورة حنان يوسف ورقة بحثية اخري تحت عنوان الاتجاهات النقدية للاعلام العربي في دعم قضايا التجديد-صورة المرأة نموذجًا” واضافت ان صورة المرأة العربية قد حظيت فى وسائل الإعلام باهتمام ويثار معها التساؤل:هل قدمت قضايا المراة العربية في اطار مرجعي من منطلق مفهوم التجديد ام انحصرت المعالجات في قوالب تقليدية بالية.
وسعت الدراسة الي بناء اطر تجديد في صورة المرأة فى الإعلام العربي كنموذج لمعالجات اعلامية تبني علي اطر التجديد لقضايا المجتمع العربي يساهم فيه جميع قطاعات الامة العربية في إعادة بناء الوطن العربي.
كما ترأست جلسات الابحاث العلمية لوحدة الدراسات الاعلامية التي تضمنت عدد من بحوث الاعلام العربي المتميزة.

وفي ختام المؤتمر تم تكريم الدكتورة حنان يوسف من قبل الاستاذ الدكتور. خضير المرشدي رئيس المعهد العالمي للتجديد العربي علي مشاركتها وجهودها في مجال الدراسات الاعلامية لدعم قضايا التجديد .
وكان مؤتمر التجديد الفكري الاول قد عقده المعهد العالمي للتجديد العربي برئاسة الدكتور خضير المرشدي في تونس الخضراء للفترة من ٧ – ١٠ / نوفمبر / ٢٠٢١ ، بإشراف وزارة الشؤون الثقافية التونسية، وحضور معالي وزيرة المرأة والاسرة والطفولة وكبار السن الدكتورة أمال الحاج موسى، والاستاذة الدكتورة جهينة غريب رئيسة جامعة منّوبة وعدد من السفراء العرب ونخبة فذة من مفكري الامة ومفكريها .
واستمر على مدى اربعة أيام حافلة بالجلسات العلمية وبالمحاضرات والحلقات الدراسية التي القيت فيها عشرات المحاضرات والبحوث الفكرية والثقافية .
من اجل تحقيق اهداف المعهد العربي وتحقيق رؤيته الاستراتيجية في بناء فكر عربي حديث يستلهم قيام التراث العربي المشرقة ويستوعب مشاكل الحاضر ويواكب التطور العالمي في مختلف المجالات.
وعلي هامش المؤتمر وخلال تواجدها بتونس عقدت الدكتورة حنان يوسف عدد من اللقاءات لبحث التعاون المستقبلي وخطة الانشطة القادمة مع المنظمة العربية للحوار وجهات تونسية وعربية شريكة في مجال الاعلام والثقافة والشباب والتعليم من اجل تعزيز بناء الانسان العربي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.