احدث الاخبار

وزيرة الثقافة تلتقي نظيرتها التونسية لبحث تعزيز التعاون الفكري والإبداعي والفني

عبد الدايم: مصر حاضنة للمبدعين على مر العصور 

القرمازى : الثقافة المصرية تزخر بالكثير من المقومات المتفردة

كتبت – شيماء عطا

التقت الفنانة الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة اليوم الجمعة 10ديسمبر 2021 ونظيرتها التونسية  الدكتورة حياة قطاط القرمازي لبحث سبل تعزيز ودعم التعاون المشترك بين البلدين في مختلف المجالات الثقافية والفنية وذلك في حضور  ايهاب فهمي سفير مصر بتونس .

وكانت وزيرة الثقافة قد بدأت يوم الخميس 9 ديسمبر زيارة لتونس لمتابعة استعدادات الفرق المصرية المشاركة في فعاليات الدورة 22 من ايام قرطاج المسرحية.

العام الثقافي المصري التونسي

وبحسب بيان صادر عن وزارة الثقافة اليوم الجمعة 10 ديسمبر ، اشادت عبد الدايم بالحراك الثقافى والابداعي في تونس واكدت ان العام الثقافي المصري التونسي يلقي دعما من القيادة السياسية في البلدين الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس قيس سعيد مما يعكس عمق وقوة العلاقات التاريخية بين الدولتين الشقيقتين ، واشارت أن مصر حاضنة للمبدعين وملتقى للثقافات على مر العصور .

ووجهت وزيرة التجارة الشكر للاشقاء التونسيين لاختيار مصر ضيف شرف الدورة 22 لأيام قرطاج المسرحية والتى تشهد تكريم عدد من الرموز الفنية المصرية، وتابعت ان عام الثقافة المصرية التونسية يشهد مجموعة مميزة من الانشطة التبادلية التي تشمل مختلف المجالات الفكرية والفنية ، موضحة أهمية تكثيف التبادل الثقافى والفني بين البلدين خلال الفترة القادمة من خلال تنفيذ عدد من المشروعات المتنوعة .

الثقافة المصرية حاضرة بقوة

من جانبها قالت القرمازى ان الثقافة المصرية حاضرة بقوة في المشهد الثقافي التونسي لما تزخر به من الكثير من المقومات المتفردة ، مؤكد علي  انصهار الثقافتين المصرية والتونسية  واشارت ان ارض الكنانة تعد البوابة الذهبية للفنانين والمفكرين وقبلة لكل المبدعين في الوطن العربي والعالم واكدت التعاون الدائم والمستمر مع الجانب المصرى حتى يخرج عام الثقافة المصرية التونسية بالشكل الذي يليق بتاريخ البلدين الشقيقتين.

تناول اللقاء مناقشة تكثيف الفعاليات المتبادلة بين الجانبين خلال العام الثقافي 2021/ 2022 وتتضمن تنفيذ معارض مشتركة في الحرف التقليدية والتراثية والمشغولات اليدويه وتبادل الخبرات في مجال المكتبات والرقمنه وترميم اللوحات والوثائق التاريخية والسينما تك بالاضافة الي عقدا لقاءات فكرية وابداعية للمثقفين والكتاب من البلدين ودراسة توثيق التراث السينمائي بجانب تبادل  الفرق الفنية واقامة ورش عمل فى المحافل الثقافية المتبادلة.

إلى جانب وضع خطة للتعاون فى مجال المشروعات والصناعات الثقافية بمختلف انماطها واشكالها والتي تسعي الي التنمية الثقافية المستدامة في البلدين وتحفز الشباب بما يساهم في خلق فرص عمل لهم  والاستفادة من التجارب الثقافية والفنية وغيرها من الخطط المستقبلة التي تهدف إلى عرض الوان الحراك الابداعى فى المجتمعين وتوطيد الاواصر بين الاشقاء وفي ختام اللقاء تبادلت الوزيرتان الهداية التذكارية التي تعبر عن ثقافة وموروثات البلدين ثم اصطحبت وزيرة الثقافة التونسية نظيرتها المصرية في جولة بدار الكتب الوطنية ،والتي تم اهداء اكثر من ٧٠٠ كتاب من اصدارات قطاعات وزارة الثقافة المصرية لها ، بعدها تفقدتا متف الخزف التاريخي بالعاصمة التونسية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.