الاسرة والطفل

صندوق مكافحة الإدمان يشارك المتعافين وأسرهم احتفالات رأس السنة بالأسمرات

كتب – محمد سعد

ورش حكى  للأطفال من أبناء المتعافين بأساليب ابداعيه لاكتشاف مواهبهم  واستثمارها فى البعد عن التدخين وإبراز أضرار الإدمان

استمرارا للأنشطة التوعوية وبرامج الحماية للمتعافين للحد من الانتكاسة، نظم صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي برئاسة السيدة / نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة الصندوق اليوم السبت 1 يناير 2022 احتفالات بمناسبة رأس السنة للمتعافين من الإدمان داخل مراكز العزيمة لتأهيل وعلاج مرضى الإدمان التابعة للصندوق وأيضا للمتعافين من أبناء المناطق المطورة ” بديلة العشوائيات ” الأسمرات والمحروسة واسطبل عنتر وبشاير الخير” تحت شعار “يوم حماية للمتعافين”، وذلك  في إطار الحرص على توفير برامج الحماية للمتعافين من الإدمان.

وذكر بيان صادر عن صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي أن عمرو عثمان مساعد وزيرة التضامن الاجتماعي ومدير الصندوق حرص على مشاركة المتعافين من أبناء المناطق المطورة “بديلة العشوائيات ”  وأسرهم احتفالات رأس السنة بمنطقة الأسمرات، ضمن الأنشطة التوعوية المختلفة التي ينفذها الصندوق للمتعافين من الإدمان أثناء الاحتفالات بالأعياد والمناسبات  كمجموعة من الإجراءات الوقائية وتسمى برامج لحماية المتعافين خلال فترة الأعياد والاحتفالات ،خاصة وأن هذه الفترة تعد من الفترات شديدة الخطورة لدى مرضى الإدمان الذين لم يكتمل تعافيهم بشكل كامل ،حيث أن  الكثير من الدراسات والأبحاث تؤكد تزايد التعاطي خلال الاحتفالات  فى المناسبات والأعياد والعطلات الرسمية وأنها أحد العوامل الرئيسية لانتكاسة المتعافين، ونفس الأمر بالنسبة للمتعافين الذين مازالوا يتلقون العلاج داخل المستشفيات ويتوافق خروجهم مع أيام الأعياد حيث يتم تأجيل خروجهم وتنظيم احتفالات لهم داخل مراكز العزيمة التابعة للصندوق لحمايتهم لمجرد التفكير في العودة للإدمان.

وتضمنت الفاعليات ندوات للإرشاد الأسرى للمتعافين وأسرهم ضمن مجموعة من الإجراءات التى يتخذها صندوق مكافحة الإدمان  للحفاظ على تعافى أبنائهم  والحد من الانتكاسة ،والتأكيد على دور الأسرة  فى دعم المتعافي من خلال متابعه تغيير شخصيه المريض وتعديل سلوكياته  وتخليه عن سلوكيات  الإدمان من خلال تعاملهم معه علي مدار اليوم ، وأيضا التأكيد على حضور  جلسات الإرشاد الاسري والارشاد الزوجي وتقبل المريض قبول غير مشروط  وعدم اللوم علي ما حدث في فتره الإدمان النشط وعدم  السخريه من المريض وإفشاء  أسراره للأخرين ،أيضا المراقبه غير المباشرة لمعرفة اذا كان يسير في طريق التحسن والتعافي أم في طريق الانتكاس بالإضافة الى ضروره إظهار الأسرة لعوده ثقتها مرة أخرى للمريض عن طريق اسنادهم له أدوار ومسؤليات جديده ومهمه .

كما تم  تنظيم  ورش حكى  وندوات للأطفال من أبناء المتعافين تضمنت تدريبهم على كيفية مواجهة المشكلات وطريقة اتخاذ القرارات الصحيحة كذلك اكتشاف المواهب الفنية لدى الأطفال واستثمارها فى البعد عن التدخين وإبراز أضرار الإدمان ، كما تضمنت الفعاليات  تنفيذ أنشطة فنية وتلوين الكراسات واستخدام الأساليب الإبداعية التي تتماشى مع المراحل العمرية للأطفال منها  لعبة “السلم والدخان” التي تبرز أن من يدخن ويحاول الوصول إلى درجة متقدمة  من خلال السلم لا يستطيع ،ويرجع للوراء بسبب أن التدخين  والمخدرات يؤثران على صحته، فى حين أن الشخص الذى لا يدخن يستطيع أن يحصل على درجات متقدمة  ويحقق أهدافه ،كما يستطيع  أن يفكر بشكل سليم ويتخذ القرار الصحيح  بعكس من  يدخن‪ .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.