أراء وقراءات

زواج القاصرات جريمة مؤجلة في حكمها

 

 

كتبت: ياسمين يحي
تعد هذه الظاهرة منتشرة بشكل كبير في مجتمعنا برغم من انتشار الوعي بين الفتيات والآباء والأمهات ولكنهم مغيبون عن وقوع أبشع الحوادث والجرائم ضد الإنسانية وأيضاً ظلم للنفس على من تقع ضحية لهذا الزوج في السن المبكر .،
وبعد التساؤلات والفحوصات أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أنه حسب التعداد السكاني لمصر لعام 2017، فإن عدد المواطنين المتزوجين دون الـ 18 عاماً بلغ 18.3 مليون نسمة،
وتمثل حالات زواج القاصرات 14 في المائة من إجمالي حالات الزواج في مصر سنوياً، ووصلت نسبة دعاوى الأمهات القاصرات في محاكم الأسرة، خلال عامي 2016 و2017، والباحثات عن حقوقهن بعد الزواج بعقود مزوّرة وغير قانونية،
أكثر من 16 ألف دعوى إثبات زواج، وأكثر من 14 ألف دعوى إثبات نسب، وأكثر من 12 ألف دعوى نفقة، مما يؤكد أن قصص زواج القاصرات تغصّ بها أروقة المحاكم المصرية.
وكشفت إحصاءات أخرى لوزارة الداخلية، أنه يتم ضبط المزيد من قضايا زواج القاصرات بعقود وهمية، بما يصل إلى 15 قضية في الشهر، ويقارب المئتي قضية سنوياً، بخلاف ما يحدث في الخفاء ولا يُكشف عنه إلا بعد وقوع الكارثة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى