احدث الاخبار

إعتقال مؤسس المركز الإسلامي البلجيكي في فرنسا بتهمة الإرهاب

 

 

كتب: حسام فاروق

 السلطات الفرنسية قامت بإلقاء القبض على بسام العياشي، الداعية البلجيكي السوري الأصل، والذي تعتبره بروكسل أحد رموز التطرف في البلاد، ووجهت له تهما بالتورط في قضايا على صلة بالإرهاب.

والعياشي هو مؤسس المركز الإسلامي البلجيكي في حي مولنبيك بالعاصمة بروكسل، الذي حوله، وفق السلطات، إلى بؤرة لنشر الفكر المتشدد، وجند شبانا للقتال في صفوف المسلحين في العراق وسوريا وقبل ذلك في أفغانستان.

واعتقل العياشي البالغ 72 عاما بموجب مذكرة التوقيف الصادرة عن قاضي التحقيق في باريس في قضايا الإرهاب في مارس الماضي.،

وسبق أن اعتقل في إيطاليا وحكم عليه بالسجن بتهمة الإرهاب أيضا، لكنه السلطات الإيطالية أطلقت سراحه في العام 2012 بعد 4 سنوات من الاعتقال.

وعام 2014 توجه العياشي إلى سوريا، وشارك في القتال إلى جانب الإرهابيين، ونجا من محاولة اغتيال بتفجير عبوة ناسفة زرعت في سيارته بريف إدلب الغربي عام 2015، ما أدى لإصابته وبتر ذراعه اليمنى، وعاد بعد ذلك إلى أوروبا.

وكان العياشي انتقل إلى فرنسا في الستينيات من القرن الماضي وحصل على الجنسية الفرنسية، ومن ثم استقر في بلجيكا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق