سياسة

“وزير الدفاع الأمريكي” الضربة التي وجهت لسوريا متوافقة مع أعراف القانون الدولي

 

كتب: حسام فاروق

وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، قال أنه يتمني  أن يستوعب الرئيس السوري، بشار الأسد، “الرسالة” التي مثلتها الضربات الثلاثية الأخيرة على سوريا.

وقال ماتيس، في مؤتمر صحفي مشترك عقده اليوم الثلاثاء مع نظيره الألباني في مقر البنتاغون، إن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا “فعلت ما اعتبرته صحيحا بالتوافق مع القانون الدولي” من خلال توجيه ضربات مشتركة على سوريا فجر 14 أبريل بذريعة استخدام الجيش السوري أسلحة كيميائية في مدينة دوما.

وأضاف ماتيس: “آمل في أن يستوعب نظام الأسد الرسالة هذه المرة”.

وتابع موضحا: “أن كلا من فرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، وهي الدول الحليفة في إطار الناتو، عملت سوية لضمان حظر الأسلحة الكيميائية، وهو سبب تحركنا المشترك، ولم يكن علينا البحث عن أرضية مشتركة لأنها كانت موجودة أصلا”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق