الصراط المستقيم

خواطر السفير أشرف عقل .. شهر رمضان

اعلان

 

الحمد لله الذى ليس له صفة تنال ، ولا حد يضرب له فيه الأمثال ، كل دون صفاته تحابير اللغات ، وضل هنالك تصاريف الصفات ، وحار دون ملكوته عميقات مذاهب التفكير ، وانقطع دون الرسوخ فى علمه جوامع التفسير ، وحال دون غيبه المكنون حجب من الغيوب ، تاهت فى أدنى أدانيها طامحات العقول ، واحد لا بعدد ، ودائم لا بأمد ، قائم لا بعمد ، ليس بجنس فتعادله الأجناس ، ولا بشبح فتضارعه الأشباح ، ليس لها محيص عن إدراكه لها ، ولا خروج من إحاطته بها ، ولا احتجاب عن إحصائه لها ، ولا امتناع من قدرته عليها ، كفى بإتقان صنعه لها آية ، وبتركيب خلقها عليه دلالة ، وبحدوث ما فطر على قدرته شهادة ، فليس له حد منسوب ، ولا مثل مضروب ، ولا شيئ عنده هو عنه محجوب ، تعالى عن ضرب الأمثال والصفات المخلوقة علوا كبيرا .

وأشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له الأول لاشيى قبله والآخر لا غاية له ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صل الله عليه و آله وسلم القائل : إن مثل ما بعثني الله عز وجل من الهدى والعلم كمثل غيث أصاب أرضا فكانت منه طائفة طيبة قبلت الماء فأنبتت الكلأ والعشب الكثير وكان منه أجادب أمسكت الماء فنفع الله بها الناس فشربوا منها وسقوا وزرعوا وأصابت طائفة منها أخرى إنما هى قيعان لا تمسك ماء ولا تنبت كلأ فذلك مثل من فقه فى دين الله ونفعه الله بما بعثنى الله به فعلم وعلم ، ومثل من لم يرفع بذلك رأسا ولم يقبل هدى الله الذى أرسلت به .

اما بعد ، فقد قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون أياما معدودات فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام آخر وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين فمن تطوع خيرا فهو خير له وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون ، شهر رمضان الذى أنزل فيه القرآن ) سورة البقرة .

وعن النبى صل الله عليه وسلم أنه قال : ” الصيام جنة من النار كجنة أحدكم من القتال ، الصيام جنة مالم يخرقها ، نوم الصائم عبادة وصمته تسبيح وعمله مضاعف ودعاؤه مستجاب وذنبه مغفور ، لكل شيئ زكاة وزكاة الجسد الصيام ، الصيام نصف الصبر ، الصيام جنة وهو حصن من حصون المؤمن وكل عمل لصاحبه إلا الصيام يقول الله تبارك وتعالى الصيام لى وأنا أجزى به يدع طعامه وشرابه من أجلى ” .

وعنه صلى الله عليه وسلم أنه قال ” الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة يقول الصيام أى رب منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعنى فيه ، ويقول القرآن أى رب منعته النوم بالليل فشفعنى فيه فيشفعان . أن للصائم فرحتان إذا أفطر فرح وإذا لقى الله تبارك وتعالى فجزاه فرح والذى نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله تعالى من ريح المسك ، إن لله تعالى عند كل فطر عتقاء من النار وذلك فى كل ليلة إن لكل شيئ بابا وباب العبادة الصيام ، كل عمل ابن آدم يضاعف الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلى ماشاء الله قال الله تعالى إلا الصوم فإنه لى وأنا أجزي به ” .

أول شهر رمضان رحمة ووسطه مغفرة وآخره عتق من النار ، سيد الشهور رمضان وأعظمها حرمة ذو الحجة ، ذاكر الله فى رمضان مغفور له ، وسائل الله تعالى فيه لا يخيب ، صيام شهر رمضان بعشرة أشهر وصيام ستة أيام بعده بشهرين فذلك صيام السنة ، من صام رمضان إيمانا وإحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ، من صام رمضان واتبعه ستا من شوال كان كصوم الدهر ، وإنما سمى رمضان لأنه يرمض الذنوب ( أى يحرقها لأن الرمض هو شدة وقع الشمس على الرمل وغيره ، ورمضت قدمه أى احترقت من الرمضاء وهى الأرض الشديدة الحرارة ) ، جاءكم شهر رمضان المبارك فقدموا فيه النية ووسعوا فيه النفقة ، إذا دخل شهر رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب جهنم وصفدت الشياطين .

أما بعد ، فهذا قليل من كثير فى فضل شهر رمضان المبارك .

اللهم يا غافرالذنب وقابل التوب وفقنا فى صيامه وقيامه ، وإجعلنا من عتقائك من النار ، وطهر قلوبنا بفضلك يا كريم ، وأسبغ على بلادنا العربية والإسلامية نعمة الأمن والأمان والنمو والإزدهار وجنبها الفتن ما ظهر منها وما بطن ، إنك سميع قريب مجيب الدعاء … آمين

السفير أشرف عقل أثناء تادية العمرة
الوسوم
اعلان

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. كل عام وأنت بخير ادآم الله نعمة صيامه عليك أعواماً مديده وبارك الله لك في أيامه وجعلك من عتقائه.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: