تقارير وتحقيقات

السفير هايدوشيك : الكويت صديق حميم وشريك جيد لسلوفاكياها

اعلان

الكويت / سيد غريب مراسل وضوح

 

أكيد سفير جمهورية سلوفاكيا لدى البلاد ايجور هايدوشيك أن الكويت صديق حميم وشريك جيد لبلاده،مؤكدا إعتزاز شعب سلوفاكيا بأن الكويت اعترفت باستقلال سلوفاكيا منذ اليوم الأول لوجودها وأنشأت سفارة فيها.

ولفت هايدوشيك – في مجمل كلمته خلال الحفل الذي أقامته السفارة السلوفاكية بمناسبة العيد الوطني والذكرى الـ 27 لتأسيس الدولة بحضور وزير الدولة لشؤون البلدية م. وليد الجاسم – إلى عمق العلاقات الثنائية بين البلدين وتطورها على كل مجالات التعاون ومختلف مجالات التعاون السياسي والاقتصادي والتجاري والاستثماري والتعليم والآثار والثقافة والرياضة والسياحة والرعاية الصحية.

وفيما يلي نص الكلمة:

ه الضيوف المحترمين

أصحاب السعادة،

سيداتي وسادتي،

يشرفني أن أرحب بكم في الاحتفال بالذكرى السابعة والعشرين لجمهورية سلوفاكيا . باسم السفارة السلوفاكية في الكويت ، اسمحوا لي أن أرحب ترحيبا حارا بجميع ضيوفنا. ويسعدنى ان ارحب بضيف الشرف معالي بحضور وزير لشؤون البلدية الدولة م. وليد الجاسم.

في نوفمبر 1989 ، أسفرت الثورة المخملية في تشيكوسلوفاكيا عن تغييرات سياسية أساسية ، وحرمت الشيوعيين من السلطة ، وفتحت الطريق أمام الديمقراطية والتعددية. جلبت الثورة المخملية أيضا العديد من التغييرات في الحياة السياسية لشعب سلوفاكيا.

بعد الانتخابات العامة في تشيكوسلوفاكيا في يونيو 1992 ، تم اتخاذ قرار بتشكيل جمهوريتين مستقلتين  في يوليو ، أعلنت سلوفاكيا نفسها دولة ذات سيادة ، مما يعني أن قوانينها لها الاولويه على تلك التي أقرها النظام الفيدرالي. تم اعتماد دستور الجمهورية السلوفاكية في 1 سبتمبر 1992 ، صوت البرلمان الاتحادي التشيكوسلوفاكي لتقسيم البلاد رسميًا في 31 ديسمبر. سلكت الجمهورية السلوفاكية والجمهورية التشيكية طريقهما الى الانفصال بعد 1 كانون الثاني / يناير 1993 ، وكان الحدث يطلق عليه أحيانًا اسم “الطلاق المخملي” ، وبالتالي تم إنهاء 75 عامًا من الطريق المشترك بين السلوفاك والتشيك كدوله واتحده – تشيكوسلوفاكيا.

السفير هايدوشيك مع مراسلنا بالكويت سيد غريب

في الأعوام السبعة والعشرين الماضية ، توصل الشعب السلوفاكي ، الذي كان يعمل بجهد متضافر وحازم من جانب الأمة السلوفاكية برمتها ، إلى تحول هائل ، بجهد صامدا وقويًا  خلال هذا الوقت ، أصبحت سلوفاكيا عضوًا في المنظمات الدولية ، وعضوًا في الاتحاد الأوروبي ، والتحالف عبر المحيط الأطلسي ، وعضوًا في منطقة اليورو ومنطقة شنغن.

في العام الماضي ، أنجزنا بنجاح الرئاسة الدوريه في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا وايضا رئاسه مجموعه التعاون المسمى بتكتل الفيزجارد وذلك لوضع أيدينا مع بعض في محاولة لبناء عالم آمن ومزدهر. لقد رحبنا بافتتاح مقر اقليمى لوفد الاتحاد الأوروبي في الكويت العام الماضي ، وهي فرصة رائعة لتوثيق التعاون بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والكويت.

لطالما كانت الكويت صديقًا حميمًا لسلوفاكيا وشريكًا جيدًا لها ، حيث اعترفت باستقلال البلاد منذ اليوم الأول لوجودها وإنشاء السفارة في سلوفاكيا. تنعم العلاقات الثنائية بالازدهار والمزايا في جميع مجالات التعاون – السياسي والاقتصادي والتجاري والاستثماري والتعليم والآثار والثقافة والرياضة والسياحة والرعاية الصحية – وهنا أود أن أذكر المنتجع الصحي الحراري المعروف الذي تمت زيارته من قبل العديد من الكويتيين لفترة طويلة وهى مدينه بيشتانى .

سلوفاكيا مستعدة للعمل مع الكويت لتوسيع التعاون في مختلف المجالات ، ومواصلة تعزيز التعاون في مجالات مثل – برامج الطاقة الجديدة ، والتجارة الإلكترونية ، والابتكارات ، وقطاع الذكاء الاصطناعى ، والتبادل بين الأفراد ، وبرامج التعليم والتدريب ، ونتوقع تحقيق المزيد من الفوائد لشعبى البلدين. نحن نعتقد اعتقادا راسخا أنه من خلال جهودنا المتضافرة ، سيستمر التعاون الثنائي بننا وسيحقق مزيدا من التقدم ، كذلك التعاون والدعم المشترك بين البلدين الصديقين .

والآن ، أود أن أغتنم هذه الفرصة لأعرب عن خالص شكري لجميع الأصدقاء الذين أبدوا تفهمًا كبيرًا لسلوفاكيا في سعيها لتشجيع وتطوير الصداقة بين سلوفاكيا والكويت ، كما أود أن أقدم تحياتي الودية. وأطيب التمنيات للسلوفاكيين الذين يعيشون في الخارج والذين قدموا دائمًا الدعم للتنمية في وطنهم الأم.

في هذه اللحظة ، اسمحوا لي أن أخاطب المجتمع السلوفاكي الذي يعيش في الكويت بلغتي الأم ( نص الكلمة) 

سيداتي سادتي ،

اسمحوا لي أن أقدر دعمكم وحضوركم في حفل الاستقبال بمناسبة إنشاء الجمهورية السلوفاكية. نقدر مشاركتكم وكذلك دعمكم لنا وعملنا في تطوير العلاقات الثنائية بين سلوفاكيا ودولة الكويت. سنحتاج إلى هذا الدعم لك في عام 2020. أتمنى لكم كل التوفيق

الساده الضيوف الموقرين ،

أصحاب السعادة،

سيداتي وسادتي،

أتمنى موفور الصحة والعافية لسعادة الرئيسة سوزانا سابوتوفا ، رئيس الجمهورية السلوفاكية ، وايضا لصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ، أمير دولة الكويت ، وسلام ورفاهية البلدين وسنة سعيدة ومزدهرة 2020 للجميع .

شكرا على الاهتمام

الوسوم
اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق