البحث العلمى

طرق بسبطة للتخلص من خطورة المعادن الثقيلة على جسم الإنسان

اعلان

 

بقلم / أ.د.نادية حجازى نعمان

تراكم المعادن الثقيلة في جسم الإنسان يسبب الكثير من الأضرار الجسمية مثل: آلام بالمعدة والإحساس بالدوار وعدم القدرة على التنفس والصداع وتهيج العين والجلد والإكتئاب واعتلال جهاز المناعة ونقص كرات الدم الحمراء واضطرابات النوم وأمراض القلب والسكتة الدماغية والعديد من الأضرار الأخرى .

كما لاحظ العلماء أن إخراج المعادن الثقيلة من الجسم يقلل الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا والسبب أن البكتيريا والفيروسات تتجمع فى الأماكن والأعضاء الملوثة بالمعادن الثقيلة.

لذا كان من الضروري التخلص من تراكم المعادن الثقيلة من جسم الإنسان ومن الممكن أن يتم ذلك بإحدى الطرق الآتية: :

التعرق :

يتكون العرق من نسبة من الماء ومعه بعض الأملاح المعدنية  وبعض المواد الكيماوية السامة مثل المعادن الثقيلة ولذا فإن عملية التعرق هامة جدًا لجسم الإنسان حيث يتم من خلالها مساعدة الجسم فى التخلص من السموم وخاصة المعادن الثقيلة ويمكن للإنسان أن يشجع الجسم على التعرق بعدة طرق أهمها ممارسة الرياضات المختلفة.

من الجدير بالذكر أنه من الأمور الخطيرة بقاء العرق على الجلد  حتى الجفاف ولمدة طويلة بعد ذلك فالمعادن الثقيلة يمكن أن تمتص مرة أخرى عن طريق الجلد فيجب المبادرة بالإستحمام لإزالة التعرق فى أقرب وقت. .

الثوم والكزبرة وبعض الطحالب :

تناول الثوم مفروم طازج أو مطبوخ وتناول الكزبرة الخضراء طازجة أو عصيرها أو تناول بعض أنواع الطحالب التى ثبت علميا أن لديها القدرة على الإرتباط بالمعادن الثقيلة وتسهيل عملية إخراجها من الجسم مثل الطحلب الأخضرالكلوريللا.

الماء :

يجب شرب كميات كبيرة من الماء يوميًا للتقليل من الإجهاد التأكسدي لمنع سمية المعادن الثقيلة فى الجسم فالجفاف هو السبب الرئيسي للإجهاد التأكسدي وهو التدهور الذى تسببه الجذور الحرة التى تتكون أساسًا من جزيئات الأكسجين أو الذرات التى لديها إليكترون منفرد على الأقل فى مدارها الخارجي وتكون ذات شحنة موجبة ولديها طاقة عالية جدًوقدرة على الحركة العنيفة للرغبة فى الحصول على إليكترون وذلك يسبب تلف العديد داخل جسم الإنسان .

 

 

 

اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق