تقارير وتحقيقات

عربات أكل المصريين في شوارع مدينة نيويوك علامة مميزة 

اعلان

3 الاف عربة أكل مصرية تنافس ماكدونالدز وبيتزاهت في شوارع مدينة المال الامريكية

كتب /معتز ابراهيم عقل  

لم تعد خدمات وجبات الأكل السريع في مدينة نيويورك وغيرها من المدن الأمريكية حكرا على العلامات التجارية المشهورة التي كانت تملك وحدها الأسبقية في تقديم وجبات الأكل السريع للأمريكيين .. فقد ظهرت عربات جديدة تعرف بعربات (الأكل الحلال) تنتشر في شوارع مدينة (منهاتن) على وجه الخصوص ؛ وذلك بسبب نوعية الأكلات الشرقية التي تقدمها وأسعارها التنافسية .. والتي تعد في متناول الفئات البسيطة من العمال والطلبة وغيرهم .

الأكل الحلال

بدأ الأمريكيون من سكان مدينة نيويورك وزوارها يألفون علامة جديدة في الوجبات السريعة اسمها (حلال فود) أو (الأكل الحلال) ..وأخذت عربات متنقلة – تعمل بترخيص من عمدة البلدية – تنتشر في أهم شوارع المدينة ، فيمكن أن تجدها في الحي المالي في أدنى منهاتن ، حيث يوجد مقر أهم بورصة في العالم ، ويمكن أيضا أن ترى هذه العربات مصطفة في وسط المدينة أمام أهم العلامات الفندقية الكبرى مثل الهيلتون أو الشيراتون وغيرهما .كما أن العربات نفسها قد تجدها أمام مستشفيات كبيرة وجامعات مثل كولومبيا .. والتي تعد أكبر منارة علمية في المدينة .

وإذا حل وقت تناول وجبة الغداء ترى صفوفا طويلة أمام هذه العربات ، عادة ما يصنعها الموظفون الذين يظهرون في بدلاتهم الأنيقة من رجال ونساء ، وربما غير بعيد عن بعض محلات الماكدونالدز أو البيتزا هت التي سلبت عقول الأمريكيين لسنوات .

أطباق شرقية

أما عن الوجبات التي تقدمها هذه العربات فتكاد تكون مستوحاة من الأطباق الشرقية ؛ مثل الأرز باللحم أو بالدجاج ، وكذا السلطة المعدة على الطريقة الشرقية أيضا ، إضافة إلى احتواء الوجبات على البهارات العربية المشهورة ..

وربما كان هذا هو السر وراء الإقبال الكبير عليها من قبل الأمريكيين ، كما أن السر قد يكمن أيضا في أسعار الوجبات التي تتراوح بين 4 و6 دولارات للوجبة الكاملة مع مشروب بالمجان ، علما بأن هذه الوجبات يتم تقديمها ساخنة لكون العربات المستعملة مجهزة بوسائل تقنية للطهي والمحافظة على الأكل ساخنا .

اغاني عربية

وإذا اقتربت من هذه العربات يخيل لك للحظة أنك تسير في حي شعبي بإحدى المدن العربية ، وذلك بفعل أنواع الموسيقى المنبعثة منها .. والتي تتنوع بين أم كلثوم وعبد الحليم حافظ وغيرهما من المطربين .

ويشتغل في هذه العربات مهاجرون من الدول العربية ؛ خاصة من مصر والمغرب .. إضافة إلى عدد قليل من الجزائريين الذين لا يملكون خبرة في هذا النوع من العمل ؛ لذا فإن بعض الجزائريين يشتغلون في عربات من نوع آخر مختصة ببيع أنواع من الحلويات والقهوة والشاي وليس الوجبات المعدة .

وتجلب هذه العربات إليها عددا كبيرا من المهاجرين العرب بسبب تمكن العديد منهم ممن يقيمون بطريقة غير شرعية من العمل بها ، إضافة لكونها توفر جوا ملائما للعمل في الحلال لكون المهاجرين من الدول الإسلامية عادة ما يتجنبون العمل في مطاعم لا تقدم وجبات حلال .

ظروف صعبة

وإذا كانت هذه العربات تعرف إقبالا كبيرا من الأمريكيين وغيرهم من السياح الذين يأتون إلى مدينة نيويورك .. فإن ظروف العمل بها قد تكون قاسية في الكثير من الأحيان ، حيث يضطر العاملون بها إلى تحمل حرارة الصيف – التي لا تطاق بفعل الرطوبة المرتفعة – وكذا برد الشتاء الذي تصل فيه درجات الحرارة إلى التجمد ، ومع ذلك لا تكاد هذه العربات تفارق شوارع المدينة .ولكن اجر العامل يصل الي ١٢٠ دولار يوميا بالاءضافه للتيبس فيكون متوسط اجر العامل ١٤٠ دولار وهو اجر ممتاز جدا للمصري المهاجر  مع العلم ان متوسط سعر ك اللحم ٥ دولار ومتوسط سعر الفرخه مشويه ٥ دولار وسعر ك اللبن دولار واحد فقط والدولار هو جنيه بلده .

3 الاف عربة

ويقول دكتور عثمان الخدرجي صاحب مكتب تراخيص ومحاماه عربات الطعام بنيويورك ان المصرين يمتلكون اكثر من ثلاث الاف عربه تتنوع ما بين الهت دوج والعصائر الطبيعيه والفراخ مع الارز وهناك رقابه مشدده عليهم من مفتشي الصحه بصوره شبه يوميه مرعاه للنظام والنظافه العامه  ونحن محامون لمواجهة المخالفات التي ترتكب من اصحاب العربات، مثل الوقوف في الممنوع وتجاوز اللوائح والقوانين المتعلقه بعملهم

 

 

الوسوم
اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق