أراء وقراءات

الأدب التشيكي يتحدث..

كتبت /ا.د. نادية حجازي نعمان

٢٠٢١/٣/٧

 

قصة من الأدب التشيكي:

‏في إحدى الغابات أعُلِن عن وظيفة شاغرة لمنصب أرنب،

‏ لم يتقدم أحد غير دب عاطل عن العمل، وتم قبوله وصدر له أمر تعيين، وبعد مدة لاحظ الدب أن في الغابة أرنب معيّن بدرجة وظيفية (دب) ويحصل على راتب ومخصصات وعلاوة دب..‏ أما هو فكل ما يحصل عليه مخصصات أرنب!

تقدم الدب بشكوى إلى الإدارة وحُوِّلت الشكوى إلى الإدارة العامة، وتشكلت لجنة من (النمور) للنظر في الشكوى، وتم استدعاء الدب والأرانب للنظر في القضية..

‏طلبت اللجنة من الأرنب أن يقدم أوراقه ووثائقه الثبوتية، وكل الوثائق تؤكد على أن الأرنب دب.

‏ثم طلبت اللجنة من الدب أن يقدم أوراقه ووثائقه الثبوتية كل الوثائق تؤكد على أن الدب أرنب!

‏فجاء قرار اللجنة بعدم إحداث أي تغيير لأن الأرنب دب والدب أرنب بكل المقاييس والدلائل..

‏لم يستأنف الدب قرار اللجنة ولم يعترض عليه..

‏وعندما سألوه عن سبب موافقته على القرار أجاب:

“‏كيف اعترض على قرار لجنة النمور التي تشكلت من مجموعة حمير، وكل أوراقهم تقول أنهم نمور”

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى