الصراط المستقيم

تعرف على معاني نعمة الستر

اعلان

 

يقول أحدهم:-كنت أشتري كل يوم من بائع صحف صحيفة ، وعندما كنتُ أسأله:- “كيف حالك اليوم”؟ كان يجيبني:”في نعمة الستر”..

فأندهشُ من إجابته ، حتى سألتُه:-

“ولماذا الستر تحديداً”؟!؟ فقال لي:-

“لأنني مستور من كل شيء”قلت له: “عن أيّ ستر تتحدث وقميصك مرقّع بالوان شتى”!!! ولكنه عندما شعر بجهلي بادرني بالشرح :-

“يا بنيّ الستر أنواع:-

_ عندما تكون مريضاً ولكنك قادر على السير بقدمَيك فهذا ستر من مذلّة المرض ،

_ عندما يكون في جيبك مبلغ بسيط يكفيك لتنام وانت شبعان ، حتى لو كان خبزاً ، فهذا ستر من مذلّة الجوع.

_ عندما يكون لديك ملابس ، ولو كانت مرقّعة ، فهذا ستر من مذلّة البرد ،

_ عندما تكون قادراً على الضحك وأنت حزين لأيّ سبب ، فهذا ستر من مذلّة الإنكسار.

_ عندما تكون قادراً على قراءة الصحيفة التي بين يديك ، فهذا ستر من مذلّة الجهل ،

_ عندما تستطيع أن تتصل في أيّ وقت بأهلك لتطمئن عنهم وتطمئنهم عنك ، فهذا ستر من مذلّة الوحدة.

_ عندما يكون لديك وظيفة أومهنة ، حتى لو بائع صحف ، تمنعك عن مد يدك الى أيّ شخص ، فهذا ستر من مذلة السؤال.

_ عندما يبارك الله سبحانه وتعالى لك في ابنك ، في صحته وتعليمه وبيته ، فهذا ستر من مذلة القهر.

_ عندما يكون لديك زوجة صالحة ، تحمل معك همّ الدنيا، فهذا ستر من مذلّة انكسار الزوج أمام زوجته.

الستر يا بنيّ ليس ستر فلوس وإنما ستر نفوس ، وتذكّر أنك تملك نِعَماً يتمناها ملايين‏ البشر … هذه هي نعمة الستر”

*جعلنا الله وإياكم وجميع المسلمين الموحدين من المستورين بستره الجميل

في الدنيا والآخرة*

من اختيارات الدكتور عبد الخالق حمودة

اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى