الفن والثقافة

خاطرة…أين … وأين  …وأين ….

كلمات / نجاة محمد الرياحي – دوله الكويت

أين شبابي وجمالي …

أين  صحتي وقوامي…..

أين  ثقتي واعتزازي …..

أين  قلمي وكلماتي…..

بل أين  إبدااعي …..

أين  آمالي….  وأمنيات  حياتي ….

أين من كانوا معي….

في صغري …

وفي شبابي ….

وفي كبري ….

اين أمي وأبي ….  واخوتي …

وأسرتي  …وأحبابي …..

اين معلميني …

بجميع مدارسي ….

و من علموني….

حروفا خطت كلماتي ….

أين  ذكرياتي  …

وأماكن  طفولتي ….

وجيراني …..

وأصحابي …..

أين كتبي….. وكراساتي ….

أين  دفتر  ذكرياتي …..

اين لعبتي الجميله….

وجميع ألعابي ….

أين الساحه التي كنت ألعب

بها مع إخوتي  …. وأصدقائي ….

أين  هو  ذالك الشارع

الذي مشيته لمدرستي ….

أين ذالك الرجل الطيب…

الكبير  …

الذي كنا نشتري منه

(سندويشات اللبنه اللذيذه )

ونحن نسير بفرحه لمدرستي القريبه ….

أين  تلك المنازل

التي سكناها ….

وأين  جيراني ….

اين حضن أبي….

وحنان أمي …..

وعطف خالتي ….

وحب عمتي….

وإهتمام  عمي….

وطيبه جدي….

وجميع أهلي …. وجيراني ….

أين  كل اشيائي ……

أين وأين  من إتخذته

حبيبا في حياتي ….

أين … وأين  …وأين ….

كل شي رحل… كما رحلوا ….

وأصبح ذكري

محفوره بقلبي ….وفؤادي….

وبشراين عروقي …..

أين ذهب كل هذا ….

لست أدري  ….

ولكن … هناك من لم يتركني

وظل  معي إنه الله ربي …

من هو الواحد الأحد ..

الفرد الصمد …

ربي خالقي….

وهو دوما معي ….

في هدوئي…  وتمردي  ….

وفي كل حالاتي ….

منذ  يوم ميلادي ….

وصغري ….وطفولتي …

وشبابي  ….

وكيري …

وغربتي ….

في وحدتي..

وعزلتي…

مع ناسي …وغير ناسي …

في فرحي… وأحزاني ..وشقائي …

في ألمي … ومرضي…وإبتلائي….

وفي شفائي ….

سبحانك  ربي …

خلقتني…

وأنت  اعلم ….

بحالي…. وأحوالي ………

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى