أراء وقراءات

دعونا نتوقف عن هدر حياتنا.

بقلم / ا.د.نادية حجازي نعمان

30/4/2020

هل ممكن عدم ربط سعادتنا بإنجاز شيء معين؟

عندما نكون فى الدراسة نعمل ونجتهد ونقول أنه بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف نكون سعداء ولكن تنتهي فترة الدراسة ولا سعادة ونحدث أنفسنا أنه عندما نحصل على وظيفة سنصل للسعادة ولكن لاسعادة بعد الوظيفة ونعاود الظن أننا سنصل إليها عندما نتزوج ولكن بعد الزواج لا تتحقق السعادة ونقول لأنفسنا بالتأكيد سنكون سعداء بعد إنجاب أطفال ويظل هناك قصور فى الشعور بالسعادة ونمني أنفسنا بأن لا مجال للوصول للسعادة إلا بعد توصيل الأبناء لبيوتهم لأنه ستهدأ الحياة ولكن هيهات أن نجدها وأخيرًا نتيقن أنه بعد التقاعد سنصل للسعادة وعلينا إنتظار سن التقاعد ولكن فى هذا المنعطف أيضًا لل نصل للسعادة وينتهي بنا المطاف أن نركز في عبادتنا وصلاتنا وقراءة القرآن حتى نكون سعداء بعد الموت . حقيقًة أن رحلة الحياة كانت طويلة ولكن لم نسعد فيها لأننا دائمًا نعتقد أن الوصول للسعادة سيكون بعد إنجاز معين ولهذا تهدر منا الحياة ونحن نتوقع السعادة بعد تحقيق إنجاز معين .

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى