تقارير وتحقيقات

موروثات وطقوس ليلة الحناء في البلدان العربية

اعلان

كتبت  : آمال فتحي

تعددت طقوس الزواج في الثقافات العربية المختلفة، ومازالت ليلة الحناء تحتل الأهمية الكبرى بين كل تلك الطقوس، خصوصاً  العروس وأهلها.

كيف تعرّف العرب على ثقافة “الحنة”؟ وبمَ تختلف هذه الطقوس بين حضارة وأخرى؟

الإجابة تتطلب جولة عبر المكان والزمان في رحلة للبلدان المختلفة للتعرف علي التقاليد المختلفة والتي تختلف من دولة  الي اخري تعالوا نتجول بين السودان والمغرب والسعودية والإمارات وعمان ومصر،  لنلقي  نظرة على نقوش الحناء لفتيات يتهيأن لدخول إحدى أهم مراحل حياتهن، كما يراها البعض.

الحنة المصرية تمتد من زمن الفراعنة  

الحنة نبات مصري قديم  يستخدم في الرسم كلون في رسوم الفراعنة،  يتمتع بقدرة على الثبات،

يؤكد الباحث مسعود شومان، رئيس تحرير سلسلة الدراسات الشعبية. فالحنة توجد في كتابات المصريين القدماء،  استخدموها في الأظافر وصبغة الشعر  ونلاحظ في عدد من المومياءات. واعجب  المصريين لنبات الحنه  واستخدموه للزينة للتحصن من العين والحسد.

عرف المصريين نبات  الحنة من خلال الأسطورة التاريخية “إيزيس وأوزوريس”، عندما قام ست بقتل  أخوه “أوزوريس”، فقامت زوجته “إيزيس” بجمع أشلائه، وغرقت يداها بدمائه وصبغت باللون الأحمر. فاعتبره المصريون رمز وفاء كل زوجة لزوجها والنساء صبغ يديهن بالحنة.

يقول شومان:  طقس الحنة  عنصر أسطوري، يعود إلى أسطورة إيزيس وأوزوريس، في حين تستخدم الحنة في طقوس الزواج بليلة الحنة، كرمز لآخر يوم للعروس وكمرحلة انتقالية لحياة جديدة مع عريسها.

  • المرأة التي تقوم بعجن الحنة  تسمي الحنانه وتجهيز صينية الحنة، ونقشها للعروس . في صعيد مصر، تكون الحنانة امرأة كبيرة السن، و الأغاني المميزة للعروس، . والبلاد العربية الأخرى، قد تكون الحنانة فتاة صغيرة، أو تعمل في صالون تجميل ببساطة.

 

*في الماضي كانت الحنانة  لا تحصل تقوم بعمل الحنه مجاملة الله العروس  والعريس بدون مقابل  تلك الليلة،  الآن  اصبحت مهنة  يتخصص بها فتيان وسيدات  ،  وأصبح للحنانة مساعدات من الفتيات .

*ليلة الحنة في الوقت الحالي

تجتمع النساء وصديقات العروس والاقارب في منزل العائلة، يتراقصون على نغمات الأغاني الشعبية المصرية، ،  حتي  منتصف الليل  وقد تمتد   حتى الصباح، خصوصاً في فصل الصيف.

في نهاية السهرة تأتي الحنة وسط “صينية”   وعلي جوانب الصينية الشموع، تحملها  اصحاب العروس أو و أقارب العروس، ولا تكف عن “الزغاريد”، ويتم وضع الحنة على كف العروس، وبكعب رجلها، ونقوش   رسومات   بسيطة تتوسط كف العروس وتقوم العروسة باختيارها هي واهلها.

يقول شومان إن التحني يحصل من قبل أهل العروس كنوع من التبرك والمشاركة و”الفال الحسن”، بينما تعد الحنة لصديقات العروس ذات أهمية أخرى، . فتقوم صديقات العروس بوضع الحنة على أيديهن ثم “قرص العروس بركبتها”، تمثلاً بالمثل المصري الشهير: “اقرصيها في ركبتها تحصليها في جمعتها”. ولليلة الحنة أماكن مشهورة في مصر :مثل ليلة الحنة السويسي، التي تقام للعروس في محافظة “السويس”، فتعجن الحنة وتقدم في صينية مليئة بالشموع، ويقوم الحاضرون بوضع النقطة على صينية الحنة، وتكون عبارة عن نقود فضة، والرقص بصينية الحنة على أنغام السمسمية

صيحات الحنة الجديدة

*تقول روينا الليث متخصصة إحياء ليلة الحنة للعروس، إن أحد الصيحات الجديدة  هي ارتداء العروس أزياء حضارات أخرى، كالهندية والسودانيه والخليجية والأفريقية.  وغيرهاو استخدام البرقع القديم    و الطريقة الصعيديه والنوبية بكل التقاليد والطقوس المصرية.الشعبية المصرية القديمة للصيحات الجديدة  والنقوش  والكتابة بالحنة على الأيدي كعبارات  والرسوم الفرعونية

ليله الحنه في السودان 

تختلف ليلة الحنة في السودان عن سائر العادات، فتقوم العروس بالاستعداد لزفافها قبل ليلة الزفاف بأربعين يوماً، وفي ليلة الحنة ترتدي ثوبها الجديد، وتأتي الحنة على صينية مليئة بالشموع، وتبخر العروس بالصندل والمسك وعطور سودانية وتحصينها من الحسد والسحر.

تقول ثريا إدريس، وهي سودانية متخصصة في إحياء هذه الليلة: “للحنة في السودان قدسية خاصة ليس فقط بليلة الحنة، فمن عادات المرأة السودانية أن تضع الحنة دائماً، بينما العروس يتم نقشها ببعض النقوش للتفاؤل بحياتها الجديدة كخلخال على رجلها وأساور في أيديها”.

ليلة الحنة في بلاد المغرب العربي

تقول حياة لمهل في مدينة البيضاء في المغرب  أن طقوس ليلة الحنة هي نفسها في جميع  بلاد المغرب العربي، مع اختلافات طفيفة في  الملابس وطقوس الحنة.:مكونات الحمام هي ورد وحناء وغسول وماء ورد وصابون مغربي وليفة، ولا يمكن أن تقوم العروس بحمامها من دون هذه المكونات، فقد توارثناها عن آبائنا بالمغرب

تذهب العروس مع  فتيات العائلة منذ الصباح  إلى الحمام المغربي التقليدي،  وحمل الشموع داخل الحمام وتزف العروس

وفي المساء  يحضر  الفتيات فقط  من اهل العروس واصدقائها ، وتلبس العروس القفطان المغربي،  وغالبا لونه أخضر، ووضع  مكياج بسيط، وتسريحة شعر عادية. وتحضر “النقاشة” حنة العروس  المكونه من حليب، بيض، شموع، قالب سكر ويتم رسم  يد العروس ورجليها، وتكون المرة الأولى التي تضع فيها الفتاة حنة على رجلها، ، وتكون نقوش هندسية وطرز الرباطي، وسط الأغاني والزغاريد”.

*ليلة الحنه في السعودية

  • دخلت العديد من الصيحات الجديدة على ليلة الحنة في السعودية، فأصبحت العروس ترتدي القفطان المغربي المطرز،  كاشفة الرأس والوجه. مع احدث  تسريحات الشعر ولبس الكثير من الحلي والذهب. وتصاميم هندية على كوشة العروس والحنة على يديها ورجليها.

 

*ليلة الحنه في عمان 

. وتروي أن البلوش والعمانيين الموجودين في عمان،  العروس تعمل الحنه في الكوافير و ترتدي ثوباً أخضر وتجلس على كوشة خضراء، وتغطي وجهها. وأهل العريس  يضعون  حناء خفيفه على رجليها   والحفاظ علي حنه الكوافير  ، ويضعون النقود على رجليها ثم يعودون إلى منزل العريس ويستكملون مراسم الحناء في منزل العريس”.

*يقول شومان إن طقوس ليلة الحنة في المنطقة بالإجمال تأخذ شكل الزينة  عكس الطقوس في مصر، تُعدّ جذوراً   تتوارثها الأجيال

الوسوم
اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق