أراء وقراءات

ذكري أيلول الأسود.. وخرافة تنبؤ القرآن الكريم بأحداث 11 سبتمبر

بقلم/ شريف زيد

مع حلول ذكري أيلول الأسود.. هل تنبأ القرآن الكريم بأحداث 11 سبتمبر مبكرا منذ أكثر من 1400 عام، وأشار إليها في سوره التوبه الأية 109بقوله تعالى :

( بسم الله الرحمن الرحيم)

( افمن أسس بنيانه على تقوى من الله ورضوان خير أم من أسس بنيانه على شفا جرف هار فانهار به في نار جهنم والله لايهدي القوم الظالمين.
( صدق الله العظيم)

وزعم بعض المغرضين وأصحاب الخرافات من قبيل المصادفة أيضا وجود السوره الكريمه في الجزء الحادي عشر وترتيبها في المصحف التاسعه وعدد كلماتها حتى رقم الآيتان 108/109 في اشاره واضحه لرقمي برج التجاره العالمي واللذان يحملان نفس الرقم مع ذكر اسم الشارع جرف هار صراحه والذي تم تغيير اسمه مؤخرا إلى west street.

ورغم سقوط هذه الرواية في ميزان العلم الصحيح إلا أن بعض المسلمين للأسف اغتروا بها ، واعتبروا ذلك من أدلة إعجاز القرآن حيث أخبر عن هذا الأمر قبل وقوعه بما يزيد على أربعة عشر قرناً من الزمان!

الحقيقة الثابتة

الحقيقه الثابته حتى الآن أن القرآن الكريم برئ من تلك الخرافات وإنه لاعلاقه مطلقا بين ماورد ذكره في سوره التوبه وبين مايحاول البعض ترويجه.

وبالرجوع إلى التفسير الصحيح للآيات محل الخلاف نجد أن مناسبه النزول القصه الشهيره لمحض أكاذيب راهب عربي اسمه أبو عامر وتآمره مع المنافقين لبناء مسجد في قباء ليكون مركزا لإجتماعاتهم واستئذنوا الرسول (ص ) بحجه الصلاه واقامه الشعائر فأذن لهم .وقد هدمه بعد عودته من غزوه تبوك وحرقه بسبب فضح القرأن الكريم لنياتهم الخبيئة .

ثقافة الخرافة في أمريكا 

ولكن لماذا يربط الشعب الأمريكي دائما الأحداث ويميل لتصديقها وربطها بثقافه الخرافه المتأصله في وجدانهم و إيجاد صله بينها وبين ماورد في الكتب المقدسه خاصه بعد ادعاءات تنظيم القاعده وقتها زورا وبهتانا بأن تفجير البرجين ماهو إلا تلبيه لرغبه ربانيه ومافعلوه إتمام للنبوءه القرآنيه تشبها بما فعله النبي (ص) مع مسجد قباء.ربما اختلف الكثير في تفسيره بعد الواقعه مابين مؤيد ومعارض ودلائل التأكيد والنفي لم تأت ببراهين مؤكده خاصه مع مطابقه وتشابه غالبيه الأحداث بعضها ببعض في صدفه غريبه من نوعها.

ولكن دائما ما تجد مثل هذه الإفتراءت رواجا وأرض خصبه عند المواطن الأمريكي حتى المثقفين منهم .الواقع يؤكد أن الخزعبلات والإيمان بالمعتقدات الأسطورية تتصدر حياتهم اليوميه وتتربع علي عرش اهتمامتهم واقتناعهم بوجودها ربما يفوق قناعتهم بمعتقداتهم الدينيه.
ويميل الغالبيه إلى تصديق كل ماهو لا معقول والغيببات ووجود الأرواح الخارقه واستدعاء القوي الخفيه من المسلمات التى لاتقبل المناقشه في مواجهه الأزمات.

ويحتل المنجمون مكانه خاصه عند الشعب الأمريكي قد تفوق مكانه رجال الدين أنفسهم كمياء عاطفيه ربطت مصيرهم بهؤلاء الدجالين.

العراف العجوز 

ويأتي البروفسير والعراف العجوز يوهان جالدونج على رأس قائمه العرافين في الولايات المتحده واشهرهم علي الإطلاق وتؤخذ تنبؤاته بعين الإعتبار وإن كان يعتبرها البعض نذير شؤم
American dream is over وهي النبوءة الشهيره والتي أثارت جدلا واسعا وقتها وتحديدا عام 2001 بعد تولي جورج بوش الإبن رئاسه الولايات المتحده وتنبؤهبظهور دباببير قاتله ستهاجم الولايات المتحدة وتقضي عليهاهو عالم نرويجي أستاذ في علم الإجتماع بجامعه هاواي وأستاذ علوم السلام والمرشح لجائزه نوبل عام 2001 له باع طويل من التنبؤات .أول من تنبأ بسقوط الأتحاد السوفيتي بدايه التسعينات

تنبؤات هايد

وتنبؤات هايدن ليست قائمه علي قراءه الطالع أو فتح المندل بل علي تحليل المؤشرات الأقتصاديه والعلميه والأجتماعيه مما يجعلها تؤخذ بعين الإعتبار خاصه بعدما تحقق بعضها.وتأتي الأحداث الأخيره في الولايات المتحده لتعيد إلى الأذهان نبوئته بفيرس قاتل يصيب العالم في نهايات عام 2019 يكون للولايات المتحده النصيب الأكبر منها وأن إنهيار القوى العظمي ستبدأ بحادثه عنصريه عام 2020

وتاريخ هايدن مع النبؤات قديم فهو أول من تنبأ باالثوره الايرانيه عام 1978 ومظاهرات ساحه تيادمن في الصين عام 1989 ومصرع لاعب السله الشهير كوبي برايد علي متن مروحيه.

أيضا الرئيس الأمريكي رونالد ترامب وتغريدته الشهيره في بدايه أزمه كورونا ومناشدته للشعب الأمريكي باستدعاء روح كريستوفر كولومبوس الرحاله الأوربي الشهير مصدر الإلهام للشعب الأمريكي لمواجهه الأزمات وتحقيق المعجزات.

العرافه العمياء

ولا ننسى العرافه البلغاريه العمياء بابا فانجا الملقبه باالقديسه ورغم وفاتها عام 1997 إلا إنها سجلت توقعاتها حتي عام 2030 .وأشهر تنبؤتها إعصار تسونامي الذي ضرب اليابان عام 2004 وضرب برجي التجاره العالمي بكل تفاصيله ، ووصول ترامب للحكم وفيروس قاتل فتاك بدايته 2019 ويستمر لسنوات
إضافه إلى انقسام العقائد وظهور العملات الحمراء بين البشر وسقوط أوربا ونهايه أمريكا.

إنها الخرافه المنتشرة في الولايات المتحدة الأمريكية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.