الاسرة والطفل

استشارية علاقات أسرية:التركيز على الجوانب الإيجابية يقود للسعادة الزوجية

احترام الفروق الفردية في الشخصية والطباع يحد من الخلافات الأسرية

 

كتب / أحمد حجازي 

دعت الدكتورة هالة محمد استشارية العلاقات الأسرية وتعديل السلوك الزوجين الى التركيز على الجوانب الإيجابية في شريك الحياة لان ذلك يقلل من الخلافات ويقود لاستمرار الحياة الأسرية مستقرة والشعور بالسعادة.

وخاطبت الدكتورة هالة كل من الزوج والزوجة قائلة : ركز على الإيجابي في رفيقك لا شيء يجعل سلوك شريكك أكثر دفاعًا وتحفز من التركيز على السلبيات. بدلاً من ‏ذلك ، ركز على الجوانب الإيجابية‎. ‎قم بعمل قائمة بتلك الجوانب واحتفظ بها بالقرب منك. عندما تتسلل الأفكار ‏السلبية حول زواجك ، راجع قائمتك ، وهذ يوصلنا الى سؤال مهم هل تعرف زوجك او زوجتك ؟. ‏

واجابت على هذا التساؤل قائلة : لعل أولى خطوات استيعاب شريكك وتفادي الخلافات الزوجية هو تفهم الطرف الآخر وإدراك صفاته وشخصيته وسماته ‏وهواياته وطبيعة عمله ومشكلاته واحترام الفروق الفردية في الشخصية والطباع والمزاج بيننا يؤهلنا للتغلب على ‏خلافاتنا واختلافاتنا ، وكذلك تقديم الاعذار لبعضنا البعض الاخطاء والهفوات.‏

وفي ختام تصريحها لجريدة وضوح دعت الدكتورة هالة محمد الزوجين الى قبول فكرة الاختلاف والتعايش معها وإدراك أن لنا عيوباً كما للآخر عيوب، كل واحد منهم مختلفا عن الآخر لا ‏يشابهه ولا يطابقه.‏

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.