أراء وقراءات

مستنقعات الغفلة والجلاء الحقيقي

بقلم / احمد يسري جوهر 

يعرض الدكتور محمد دويدار استاذ الإقتصاد السياسي بكلية الآداب – بجامعة الإسكندرية في أحد اجزاء كتابه :( الحركة العامة للإقتصاد المصري في نصف قرن –  رؤية استراتيجية ) لمدى عدوانية رؤوس الأموال الغربية تجاه البلاد العربية .

وذكر على سبيل المثال التخريب الذي ألحقته الدول الأوروبية المحتلة بالساحل الشمالي المصري ، و إثارة حالات من رعب السكان بنشر الألغام الأرضية على مساحات و مسافات شاسعة و ما في ذلك من جريمة اجتماعية و تعطيل للمشروعات الإقتصادية ،  مع  الإمتناع عن صيانة و إصلاح ما تم إضراره بمناطق استراتيجية .

واستعرض الدكتور محمد دويدار في كتابه القيم تدخلات الولايات المتحدة العسكرية والدبلوماسية في محاولة دعمها إسرائيل في لبنان ، فلسطين و مصر ، مبلورا لعدوانية اوروبا و الولايات المتحدة باستغلال لإمكانياتها التكنولوجية و الإقتصادية  في ممارسة سلوكيات عدونية نحو البلاد العربية .

وبعد سرده للشواهد العدوانية  الغربية ،جسد  الدكتور محمد دويدار كل ذلك بقوله في ختام الباب الأول ”

” إزاء هذا الإتجاه التاريخي  الذي يبلور إصرار الغرب الرأسمالي على السيطرة على مقدرات الشعوب العربية ، يكون الكلام عن نظرية المؤامرة خاليا من أي معنى .ان لحظة جلاء قوات عسكرية لدولة  أجنبية من أرض ملك لشعب آخر ليست انقضاء لوجودها بمخطط هذه الدولة ، ولاسيما اذا استمرت الدولة التي وقع عليها الاحتلال في حالة العوزة لغيرها. إن  لحظة الجلاء الحقيقي للتدخل هو  انفصال من وقع عليه العداء عن الحاجة لموارد المتربصين به : من قوت ، أموال . و إن العدو الأقبح هو كيان داخل الوطن متجنسا بجنسيته يمنع الدولة ان تكون مستقلة ، عدوا تستوجب رؤيته ان يحيط ابناء وطن دائرة الوعي . دائرة تتسع و تتقاطع لتنذر كرة مسؤولا ، و تكشف يوما إنجازا  ، و ترقي يوما قائدا مستنيرا ، و توفر يوما فرصة ، دائرة ليس في حدودها حصانة لفاسد ، او أفضلية لقيمة سوى الإستقامة ، او تغافل عن خطر يختلف عن تهديد الأسلحة و الذخائر “.

لنتفق ان مستنقع الغفلة هو البديل الأوحد لدائرة الوعي ، و ان المستنقعات الكبيرة حواجز تعرقل الخطى للأمام .

الخميس 28 أكتوبر ٢٠٢١

أحمد يسري جوهر
باحث اقتصادي وسياسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.