الصراط المستقيم

الدكتور أسامة مؤمن يكتب:تأملات في الجزء الخامس من كتاب الله تعالى

يواصل الدكتور أسامة مؤمن تديره لكتاب الله تعالى واليوم مع الجزء الخامس من كتاب الله:

1- ﴿وَلا تَتَمَنَّوا ما فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعضَكُم عَلى بَعض﴾ لا يكن همُك متابعة عطاء الله عزوجل لعبيده ، ولكن ﴿ وَاسأَلُوا اللَّهَ مِن فَضلِهِ﴾ فهذا أولى وأجمل

2- ﴿فَإِن أَطَعنَكُم فَلا تَبغوا عَلَيهِنَّ سَبيلًا﴾ إذا استقامت أحوالُ المرأة بعد اعوجاج ، فإن أخلاق الكرام تأبى أن تلام على ما سلف

3- ﴿فَإِن أَطَعنَكُم فَلا تَبغوا عَلَيهِنَّ سَبيلًا﴾ أى لا تنسى وفائها فى الماضى بجفاءٍ منها عابر فربما يعود الأمر إلى الجميل

4- ﴿وَاعبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشرِكوا بِهِ شَيئًا وَبِالوالِدَينِ إِحسانًا﴾
إذا أحسنتِ صحبة الوالدين وعشرتهما ، فإنك استدعيت بذلك صحبةَ المولى تبارك وتعالى

5- ﴿وَالجارِ ذِي القُربى وَالجارِ الجُنُبِ وَالصّاحِبِ بِالجَنبِ﴾ فالأقربون أولى بالمعروف ، وأجدر بعدم الإيذاء

6- ﴿الَّذينَ يَبخَلونَ﴾
قال المحققون بخل الأغنياء بمنع النعمة ، وبخل الفقراء بمنع الهمة

7- ثلاثة أصنافٍ لا يحبها الله عزوجل (المختال الذى ينظر إلى نفسه) ، (الفخور الذى يرى من نفسه أحوالاً وصفاتٍ وهو فى ذلك مدعٍ) ، (المرائي الذى ينفق ماله ﴿رِئَاءَ النّاسِ﴾)

8- ﴿وَماذا عَلَيهِم لَو آمَنوا بِاللَّهِ وَاليَومِ الآخِرِ وَأَنفَقوا مِمّا رَزَقَهُمُ اللَّهُ﴾ ليس فى تحقيق الإيمان بالله ولا فى الإنفاق مشقة ؛ وإنما المانع من ذلك قلة الوفاء ودناءة النفوس

9- ﴿أَلَم تَرَ إِلَى الَّذينَ يُزَكّونَ أَنفُسَهُم﴾ بإعجابهم بتزكية الناس لهم وسرورهم بها وقناعتهم بذلك ؛ فهذا أعظم حجاب عن التزكية وصدق الله .. ﴿بَلِ اللَّهُ يُزَكّي مَن يَشاءُ﴾

10- ﴿إِنَّ اللَّهَ يَأمُرُكُم أَن تُؤَدُّوا الأَماناتِ إِلى أَهلِها﴾ فَردُّ الأمانات إلى أهلها تسليم أموال الناس لهم بعد إئتمانك عليها ، ويقول أرباب الإشارة إن لله تعالى أمانات وضعها عندك كالجوارح ..فرد الأمانة إلى أهلها : تسليم هذه الجوارح إلى الله عزوجل سالمة من خيانتك فيها

11- ﴿وَإِذا قيلَ لَهُم تَعالَوا إِلى ما أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسولِ رَأَيتَ المُنافِقينَ يَصُدّونَ عَنكَ صُدودًا﴾ أثقل شئ على المنافقين دعوتهم إلى سماع القرآنِ ، والانقياد له ، وإلى سماع النبى ﷺ ، والاحتكام لسنته

12- ﴿وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسولَ فَأُولئِكَ مَعَ الَّذينَ أَنعَمَ اللَّهُ عَلَيهِم مِنَ النَّبِيّينَ وَالصِّدّيقينَ وَالشُّهَداءِ وَالصّالِحينَ﴾ تأمل كيف جعل طاعة المصــــطفى ﷺ سُلم الوصول إلى مقامات النبيين والصديقين والشهداءِ والصالحين ، وكفى له بذلك صلى الله عليه وسلم شرفاً وعزا

13- ﴿كَأَن لَم تَكُن بَينَكُم وَبَينَهُ مَوَدَّةٌ﴾ من أقبح صفات المنافقين نسيان أوقات الوداد وساعات الصفاء

14- ﴿فَقاتِلوا أَولِياءَ الشَّيطانِ﴾ وإياكــم أن تنطوى قلوبكم على خوف منهم ، فإنى متوليكم وكافيكم شأن أعدائكم

15- ﴿قُل مَتاعُ الدُّنيا قَليلٌ وَالآخِرَةُ خَيرٌ﴾ وإذا كانت قيمة الدنيا قليلة ؛ فأخسُ من الخسيسِ من رضى بالخسيس بدلاً عن النفيس

16- ﴿أَينَما تَكونوا يُدرِككُمُ المَوتُ﴾ والموتُ فرح للمؤمن فإذا استشعر قربه استبشر ؛ لأنه سبب يوصله إلى مولاه ، ومن أحب لقاء الله أحب الله لقاءه

17- ﴿أَفَلا يَتَدَبَّرونَ القُرآنَ﴾ فيغوصون فى ألفاظه ومعانيه بعقولهم ليستخرجوا منه اللآلئ والجواهر ، فهذا بعيد عنهم لأن محل اهتمامهم الأول هو الدنيا ذات المتاع القليل

18- ﴿سَتَجِدونَ آخَرينَ يُريدونَ أَن يَأمَنوكُم وَيَأمَنوا قَومَهُم﴾ هذا صنفٌ خبيثٌ من المنافقين لا يُعرف لهم موقف ولا تظهر لهم إرادة أو عزيمة ، يريدون الجمع بين المتناقضات

19- ﴿إِلَّا المُستَضعَفينَ﴾ وهم الذين أقعدتهم الأعذار عن الجهاد أو الهجرة ، فعسى أن يتفضل الله عزوجل عليهم بالعفو ، وينبغى أن نقف من هؤلاء نفس هذا الموقف القرآنى العظيم

20- من أشنع صفات المنافقين أنهم .. ﴿يَستَخفونَ مِنَ النّاسِ وَلا يَستَخفونَ مِنَ اللَّهِ﴾ فالغالب على قلوبهم رؤية الخلق ، والغالب على قلوب المؤمنين رؤية الحق تبارك وتعالى

21- ﴿إِن يَدعونَ مِن دونِهِ إِلّا إِناثًا﴾ ما أقبح من يكذب الكذبة ثم يصدقها

22- لما جعل إبراهيمُ عليه السلام سعيه كله لله عزوجل استحق هذا المنصب ﴿وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبراهيمَ خَليلًا﴾ .. فعلمنا أن الخلة خُلعة يلبسها الله عزوجل لمن يشاء وليست صفةً يكتسبها العبد

23 -﴿وَالصُّلحُ خَيرٌ﴾ نعم .. هو خير من تطاولك على أخيك ونصبك العداء له ونفورك الشديد منه فإن هذا شأن العلاقات بين المنافقين وليس بين المؤمنين

24- ﴿وَكَفى بِاللَّهِ وَكيلًا﴾ يُصلح لنا الحال والبال والمال والعيال

25- ﴿يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنوا آمِنوا﴾ يعنى يا أيها الذين آمنوا تصديقاً واعتقادا آمنوا تحقيقاً وتخلقاً وعملاً

26- ﴿وَإِذا قاموا إِلَى الصَّلاةِ قاموا كُسالى﴾ فعلامة المنافق انبعاث النشاط عند مشاهدته للخلق ، وفتور العزم والهمة عند غيابهم عن عينه

27- من الآيات التى توجب حُسن الرجاء وقوة الأمل قوله تعالى ﴿ما يَفعَلُ اللَّهُ بِعَذابِكُم إِن شَكَرتُم وَآمَنتُم﴾ لأنه جعل من أسباب الأمان من العقوبات والعذاب أمرين اثنين : الشكر والإيمان وهما خصلتان يسيرتان فإن الشكر قالة والإيمان حالة ، وقد هونهما الله تبارك وتعالى على عباده المؤمنين

اللهمَّ صَلِّ وَسَـــلِّمْ وَبَارِك على نَبِيِّنَـــا مُحمَّد ﷺ

#حصادالتدبر
#تفهيم
القرآن

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق