صحافة المواطن

حال أستاذ جامعى

كانت هناك طائرة ركاب و كان على متن الطائرة مجموعة قراصنة قاموا بخطف الطائرة…

قرر الخاطفون ان يُفرجوا عن شخص واحد اذا استطاع ان يقنعهم و يحرك عواطفهم…

سألو شاب فقال: أنا يتيم الأبوين وقد توفيت زوجتي واصبحت وحيدا اقوم بتربية ابنتي الوحيدة التي تنتظرني الآن…

لكن قصته لم تؤثر بهم

سألوا الثاني فقال: لقد عشت حياتي كلها محروم من نعمة البصر، وعندما أبصرت لكي أرى الدنيا ، رأيت نفسي هنا، فلا تحرموني من رؤية الدنيا التي طالما حلمت برؤيتها…

ولكن قصته لم تؤثر بهم

سألوا اخر : ما عذرك انت ؟
فلم نرى حتى الآن ما يستعطفنا و يحزننا…
فقال لهم: أناااا…. أناااا..
أنا اعمل فى
( الجامعة ) فقالوووا له بتعجب أنت (استاذ جامعي) ؟!!!..قال نعم اقوم ب:
تحضير الدروس وعمل ابحاث وجمع عبنات
ونشر علمي
امتحانات شفوية
وتحضير البوربوينت
حساب و جمع درجات
إشراف ماجستير
اشراف دكتوراة إشراف علي السكاشن و حضور موتمرات
و أنشطة طلابية
وتصحيح امتحانات ضور سيمنارات
و تواصل مع اولياء الامور
والراتب يكفي 5ايام في الشهر
فبكى القراصنة بكاءً شديدا…

و أجهشوا بالبكاء و قالوا : يا إلهي كم انت إنسان صابر .
إذهب فقد عفونا عنك و عن كل اصدقائك و انت حُر طليق

اهداء لكل اعضاء هيئه التدريس..

مختارة من صفحة .ا.د./ناديه حجازى نعمان

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق