أراء وقراءات

خواطر عمو يوسف (17)الشجرة المعجزة

 

أحبابي ..

نداء إلى كل الجمعيات الخيرية وإلى كل من يريد أن يفعل خيرا

هذه الفكرة التي أراها رائعة ليست فكرتي وإنما هي فكرة بعض السيدات المبدعات في بريطانيا. وكانت الفكرة غريبة في بدايتها هناك، لكنها نجحت وانتشرت وأصبح المجتمع يشجعها ويرعاها.

شاهدت الفكرة منذ قليل في فيديو وثائقي اسمه “10 مليارات.. كيف نطعمهم؟” ومضمونها هو زراعة الشوارع والحدائق العامة بأشجار ونباتات مثمرة تؤكل ثمارها بدلا من الأشجار السامة وعديمة الفائدة التي تمتلئ بها شوارعنا وحدائقنا العامة كأشجار الفيكس نتدا وغيرها. فنستطيع بذلك أن نحقق نفس المنظر الجمالي المطلوب أو ربما أفضل منه جمالا، ويزيد عليه توفير الثمار لكل عابر سبيل مجانا فتكون صدقة جارية لمن يزرعها بإذن الله تعالى.

وأكثر شجرة أرشحها لتلعب هذا الدور باقتدار هي شجرة المورينجا أو الشجرة المعجزة التي ترونها وترون أزهارها الجميلة في الصور المرفقة، والتي كل أجزائها تقريبا غذاء رائع ودواء ناجع للإنسان والحيوان. ولكن لا مانع من إضافة أشجار أخرى مثل الليمون أو الجوافة وغيرهما. وبدلا من الزهور نزرع الريحان والروزماري والنعناع والنباتات الطبية المفيدة الأخرى.

وقد يعترض البعض قائلا: ياعم الناس هناك غير الناس عندنا، فالوعي عندهم أكبر، ويحترمون العمل العام وغير ذلك من الأقوال. ولكنني أقول لهؤلاء الأخوة: فلنحاول، وإذا أخفقنا مرة فلنحاول مرة ثانية وثالثة ورابعة مبتغين وجه الله في كل مرة، وسننال أجرا عظيما بإذن الله تعالى. فلنتعامل مع الله، ولن يضيع الله أجر المحسنين في الدنيا ولا في الآخرة.

هذه الدعوة موجهة للجميع ولكنني قد أخص بها جمعيات ومبادرات ناجحة مثل جمعية ازرع شجرة مثمرة و مؤسسة ازرع شجرة للتنمية الاجتماعية ومبادرة Shagrha – شجرها وماهو مثلها من جمعيات ومبادرات.

 

تحياتي

يوسف عبد النعيم

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق