أخبار العالم

صالون حنان يوسف الثقافي يطلق حملة مجتمعية لتغيير مفهوم كليات القمة

كليات القمة ..وهم أم حقيقة ؟!

 

كتب/ إبراهيم عوف

اطلق صالون حنان يوسف الثقافي حملة مجتمعية لنشر الوعي بتغيير مفهوم كليات القمة والدعوة الي التعريف بالكليات الجديدة والتخصصات الحديثة التي يحتاجها المجتمع المعاصر.
وتوعية الأسرة بذلك .
وجاء ذلك خلال فعاليات صالون الدكتورة حنان يوسف الثقافي في دورته (٢١) تحت رعاية المنظمة العربية للحوار الذي عقد عبر منصة زووم التفاعلية بنجاح كبير الخميس الماضي ٢٦ اغسطس تحت عنوان ” كليات علي القمة..وهم أم حقيقة..رؤية مجتمعية” بحضور نخبة من كبار قيادات التعليم والسفراء والمفكرين واعضاء المنظمة العربية للحوار وشباب الاعلاميين في مصر والوطن العربي ودارت مناقشات ثرية وحوار هادف بناء حول موضوع الصالون علي مدي اكثر من ساعتين .

ادارت الصالون الدكتورة حنان يوسف استاذة الاعلام ومؤسسة الصالون ورئيسة المنظمة العربية للحوار حيث اكدت ان مداخلات السادة ضيوف الصالون قد تناولت عدد من الرؤي الثرية نحو تغيير مفهوم كليات القمة واكد الضيوف علي ضرورة نشر الوعي المجتمعي بذلك وان القمة تتسع للجميع شرط الاجتهاد والابداع.
حيث ذكر المشاركون ان كليات القمة تختلف مع اختلاف احتياج المجتمع وعلى حسب إبداع الطالب وتميزه
واشار الحضور الي ان مفهوم كليات القمة يختلف من زمن لزمن كما يختلف حسب رؤية الأسرة لكلية القمة ، وان العبرة في تنمية مهارات الطالب وليست فقط في الشهادة الجامعية.
كما تناولت حوارات الصالون الثقافي عدد من المتغيرات مثل التطور التكنولوجي والمهارات الجانبية واهمية فتح مجالات للتخصصات الفرعية بجوار التخصصات الرئيسية من اجل التطوير حيث ان سوق العمل يعتمد على المتطلبات وشهادات التدريب والمهارات اكثر من الكليات، ودعا المشاركون الي نشر الوعي بأن الالتحاق بالكلية يكون بناء على الميول، وان تكون الكليات حسب احتياجات كل محافظة، وذكر جانب من المشاركين ان مفهوم كليات القمة تغير الان فعليا ولكن لا زال الاعلام يقدم صورة خطأ عنه ويجب تغييره .
كما تم عرض عدد من التجارب الدولية للتعليم الجامعي حيث عرض خبير التعليم الدولي من كندا الدكتور ناجي صليب التجربة الكندية في التعليم واكد علي ان مفهوم كليات القمة هو مفهوم نسبي واستعرض التجربة الكندية في التعليم التي تؤكد علي الاهتمام بتنمية المهارات التطبيقية للطالب اكثر من الجوانب النظرية واستعرض السفير العراقي الاسبق مظفر الامين تجربة التعليم الامريكي الجامعي ومزاياه وعيوبه ومفهوم كليات القمة لديه .
وشارك في الصالون نخبة مرموقة من قيادات التعليم والخبراء والمفكرين من مصر وخارجها وفي مقدمتهم
الاستاذ الدكتور عبد الناصر سنجاب نائب رئيس جامعة عين شمس لشئون الدراسات العليا والبحوث والسفير الدكتور يوسف الشرقاوي مساعد وزير الخارجية الأسبق والدكتور يوسف الورداني مساعد وزير الشباب المصري و الاستاذ الدكتور احمد لطفي عميد شئون التدريس بالاكاديمية البحرية والاستاذ الدكتور عصام البكل عميد معهد الدراسات التقنية والمهنية بالاكاديمية البحرية والسياسي والدكتور هشام بشير والدكتور شريف المنسي واساتذة الاعلام الدكتورة امل جزيلان والدكتورة داليا عثمان والدكتور جورج لطيف والدكتورة اية محمد علي والدكتورة الهام الاصيل و الدكتورة سمر ابراهيم مدير تحرير دورية افاق اسيوية بالهيئة العامة للاستعلامات
كذلك شارك عدد من شباب المنظمة العربية للحوار وصالون حنان يوسف الثقافي في المداخلات بافكار متميزة عن مفهومهم لكليات القمة اثارت اعجاب الحضور مؤكدين ان القمة هي ما يفضله الطالب حسب ميوله .
قام الاستاذ الدكتور احمد لطفي باهداء الصالون قصيدة شعرية عميقة من ابداعه عن التعليم الجامعي واختتم الصالون باغنية ” من الثانوية للكلية ” بصوت الفنانة الشابة ندي المنسي في جو من الألفة والابداع .
واعلنت الدكتورة حنان يوسف ان الصالون سيرفع تقرير توصياته الي الجهات ذات الصلة لتفعيلها في اطار دور الصالون كمنصة اعلامية ثقافية تنويرية تستهدف نشر الوعي في المجتمع .

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.